القوات الحكومية تُشعل جبهة قتال جديدة ضد الحوثيين في تعز

03 مارس 2021
الصورة
الحكومة تسعى إلى تخفيف الهجمات العدائية للحوثيين (أحمد الباشا/ فرانس برس)
+ الخط -

أشعلت قوات الجيش الوطني الموالي للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، جبهة قتال جديدة ضد جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) غربي مدينة تعز، وذلك ضمن استراتيجية تهدف إلى تخفيف الهجمات العدائية للحوثيين المتصاعدة منذ 3 أسابيع على محافظة مأرب النفطية، شرقي اليمن. 

وقالت مصادر عسكرية، لـ"العربي الجديد"، إنّ القوات الحكومية، نفّذت، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، عملية عسكرية في مديرية مقبنة، غربي تعز، وعدد من الجبهات الشرقية في مديرية صالة، شرقي المدينة الخاضعة لحصار من جانب الحوثيين منذ 6 سنوات.

وذكرت المصادر وسكان محليون، أنّ انفجارات عنيفة شهدتها تلك المناطق بعد أشهر من تجميد المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين، اللذين نقلا مسرح المعركة الرئيسية إلى محافظة مأرب.

وأعلن الجيش الوطني، في بيان صحافي، وصلت إلى "العربي الجديد" نسخة منه، أنّ المعارك التي دارت في الجبهة الشرقية لمدينة تعز، أدت إلى "تحرير عدد من المواقع في مديرية صالة، ومقتل 15 عنصراً حوثياً، فضلاً عن سقوط جرحى". 

وفي مديرية مقبنة، شنّت قوات الجيش الوطني هجوماً واسعاً على مواقع تمركز الحوثيين، أدت إلى تحرير جبل عودين وتلال الردمة والزوم، إضافة إلى قطع إمدادات الحوثيين المؤدية من مقبنة إلى جبهة الكدحة. 

وأكد مصدر عسكري، لـ"العربي الجديد"، أنّ المعارك التي ما زالت متصاعدة حتى فجر اليوم الأربعاء، تدور في جبل رحنق الاستراتيجي الواقع في بلدة قهبان وتمتد إلى مواقع في جبهة القوز ببلدة الأشروح. 

واندلعت أيضاً معارك في جبهة ثالثة بمنطقة حيفان، بعد هجوم للجيش الوطني على مواقع حوثية، وفقاً لوزارة الدفاع اليمني. 

وجاءت الهجمات من قبل القوات الحكومية، عقب دعوات متكررة، آخرها التي أطلقها 72 برلمانياً للرئاسة اليمنية بضرورة تحرير جبهات القتال المتجمدة في عدد من المحافظات من أجل تخفيف ضغط الحوثيين على مأرب واستنزاف المليشيا في أكثر من جبهة. 

وفي مأرب، مسرح المعارك الرئيسية، كشف الجيش الوطني عن مواجهات محدودة وقصف مدفعي طاول تجمعات حوثية في جبهات الكسارة والمشجح وهيلان، بالإضافة إلى إحباط هجوم للحوثيين بجبهة المخدرة، غربي المحافظة.

المساهمون