الفلسطينيون يشيعون شهداء جنين الثلاثة وأصوات تطالب بالانتقام

الفلسطينيون يشيعون شهداء جنين الثلاثة وأصوات تطالب بالانتقام

جنين

جهاد بركات

جهاد بركات
17 يونيو 2022
+ الخط -

شيع أهالي مدينة ومخيم جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة، اليوم الجمعة، جثامين الشهداء الثلاثة (براء لحلوح، وليث أبو سرور، ويوسف صلاح) الذين اغتالهم جيش الاحتلال الإسرائيلي فجراً في حي المراح بمدينة جنين.

وبعد مسيرة حاشدة جابت شوارع جنين انطلاقاً من مستشفى خليل سليمان الحكومي بالمدينة، حمل المشاركون خلالها جثامين الشهداء الثلاثة؛ خرجت جنازتان بعد صلاة الجمعة مباشرة.

وانطلقت جنازة الشهيد لحلوح، التي شارك فيها الآلاف وبعض المسلحين الفلسطينيين، من مسجد مخيم جنين ملفوفاً براية بيضاء كتب عليها "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، كما كان قد أوصى. ووصلت جنازته إلى مقبرة الشهداء في مخيم جنين قبل أن يوارى الثرى هناك على وقع هتافات منددة بجرائم الاحتلال وأخرى تطالب بالانتقام.

أما الشهيدان أبو سرور وصلاح، فانطلقت جنازتهما من المسجد الكبير وسط جنين إلى المقبرة الشرقية في الحي الشرقي، وووريا الثرى بجانب بعضهما هناك، بعد وداع أصدقائهما لهما داخل المسجد. وقد لف أحدهما براية "حركة الجهاد الإسلامي"، والثاني براية تحمل شعار "كتائب شهداء الأقصى"، الذراع العسكري لحركة "فتح".

واستشهد المقاومون الثلاثة داخل مركبة كانوا يستقلونها، بعد اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي الحي الشرقي في مدينة جنين، ومداهمة أحد المنازل، واندلاع اشتباكات مسلحة. وظهر أن المركبة قد تلقت الرصاص من الأمام والخلف والجانبين.

وقال القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" ماهر الأخرس، لـ"العربي الجديد"، تعقيباً على وجود الشبان بانتماءات فصائلية مختلفة داخل المركبة نفسها في مقاومة الاحتلال: "كلما زادت شراسة الاحتلال زادت وحدتنا، وهذا يؤكد أن ما يوحدنا هو المقاومة، ومن يوحدنا هو المقاوم الذي يضحي من أجل الشعب الفلسطيني".

وتابع قائلا: "عندما يبايع الآلاف بهذه الجنازة الشهداء، فهي بيعة للمقاومة، وفي كل مرة يخسر الاحتلال بهذا المشهد الذي نشهده بوجود رايات كل الفصائل الفلسطينية، لأن الطريق التي توحدنا والطريق الأقرب للخلاص من الاحتلال هي المقاومة".

واعتبر الأخرس أن "ما أراده الاحتلال من خلال عملية الاغتيال هو كسر إرادة الفلسطينيين والمقاومة"، مشيراً إلى محاولة جر المقاومين إلى مناطق مكشوفة يسهل فيها استهدافهم.

وأصيب قرابة عشرة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال، فجر اليوم، مدينة جنين، بينما سجل استشهاد 28 فلسطينياً في جنين منذ بداية العام الجاري، من بينهم الشهيدان سيف أبو لبدة من سكان مخيم نور شمس بطولكرم، ومراسلة قناة "الجزيرة" شيرين أبو عاقلة.

ذات صلة

الصورة
فعاليات في الضفة الغربية مساندة للمقاومة ولقطاع غزة (العربي الجديد)

سياسة

أصيب فتى فلسطيني برصاص الاحتلال الحي في قدميه، والعشرات من الشبان بحالات اختناق بالغاز السام المسيل للدموع، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، إثر مسيرات وفعاليات انطلقت وسط مدينة رام الله إسنادا لغزة، وتنديدا بالعدوان الإسرائيلي.
الصورة
احتجاج لطلبة بيرزيت (العربي الجديد)

سياسة

تتواصل الفعاليات المساندة لقطاع غزة في الضفة الغربية المحتلة والمنددة بالعدوان الإسرائيلي الذي بدأه الجمعة بسلسلة غارات، مستهدفة القيادي في "سرايا القدس" الذراع العسكري لـ"حركة الجهاد الإسلامي" تيسير الجعبري، وتبعها رد من المقاومة الفلسطينية
الصورة
مظاهرة في حيفا تنديداً بالعدوان الإسرائيلي (ناهد درباس)

سياسة

شهدت مدن الداخل الفلسطيني، اليوم السبت، مظاهرات منددة بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما تواصل "سرايا القدس"، الذراع العسكرية لـ"حركة الجهاد الإسلامي"، إطلاق الصواريخ تجاه مستوطنات ما يعرف بـ"غلاف غزة" رداً على العدوان الذي دخل يومه الثاني
الصورة
الصواريخ الإسرائيلية استهدفت الطفلة آلاء أمام منزلها (العربي الجديد)

مجتمع

لم تشفع ألعاب الطفلة الفلسطينية آلاء عبد الله قدوم (5 سنوات) لها أمام الصواريخ الإسرائيلية العمياء التي قتلتها خلال لهوها أمام منزلها في حيّ الشجاعية، شرقيّ مدينة غزة، في اللحظات الأولى لبدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عصر الجمعة.

المساهمون