العراق: 847 متنافساً على مقاعد البرلمان والأعداد نحو التزايد

847 متنافساً على مقاعد البرلمان العراقي المقبل والأعداد نحو التزايد

25 ابريل 2021
الصورة
أعداد المتنافسين نحو التزايد (حيدر حمداني/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية، اليوم الأحد، تسجيل 847 مرشحاً لخوض التنافس في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، مشيرة إلى استمرار عملية تسجيل المرشحين.
وكان من المقرر أن تنتهي فترة استقبال قوائم المرشحين من قبل الأحزاب والكتل السياسية في 17 من إبريل/ نيسان الحالي، فيما تتواصل فترة تسجيل التحالفات السياسية لغاية الأول من أيار/ مايو المقبل، لكن مجلس المفوضية قرر التمديد لإتاحة فرصة للكيانات السياسية الجديدة والتحالفات تقديم أسماء مرشحيها.
واليوم الأحد، قالت المفوضية في بيان، إن "عدد المرشحين الأفراد بلغ 847 مرشحاً، من ضمنهم 6 مرشّحين من المكون الأيزيدي، و8 آخرين من المكون الصابئي المندائي، و12 مرشحاً من المكون الكردي الفيلي، و16 مرشحاً من المكون المسيحي، ومرشحان من المكون الشبكي، وبمن فيهم357 مرشحاً من الأحزاب السياسية، و22 مرشحاً من التحالفات السياسية"، مؤكدة أنها "لا تزال مستمرّة باستقبال تسجيل التحالفات السياسية وتسلّم قوائم المرشحين الأفراد لغاية الأول من مايو/ أيار المقبل".

وأضافت: "كما أبدى 13 تحالفاً سياسياً رغبته في المشاركة في الانتخابات المقبلة من أصل 33 تحالفاً سياسيّاً مصدّقاً عليه، و13 تحالفاً قيد التسجيل، في حين تستمرّ عملية تسجيل الأحزاب والتنظيمات السياسية، إذ جرى منح إجازة تأسيس لـ264 حزباً سياسيّاً، كما بلغ عدد طلبات التسجيل للأحزاب التي هي قيد التأسيس نحو 55 طلباً، في حين بلغ عدد طلبات الأحزاب التي أبدت رغبتها في المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة 122 حزباً".
وأشارت إلى أنه، حرصاً منها على "تحقيق العدالة والنزاهة في المشاركة في يوم الاقتراع، فإنّها تولي اهتمامها الكبير بعملية تقاطع بصمات جميع الناخبين المصوتين في يوم الاقتراع العام والخاص، ممن يمتلكون بطاقات إلكترونية وبايومترية، لغرض التأكد من عدم تكرار تصويت الناخب لأكثر من مرة، وتجري خلال المدة المنصوص عليها قانوناً وقبل التصديق على النتائج النهائية، وتتم المطابقة على عدة مستويات تشمل العراق والمحافظة والدائرة الانتخابية، مشددة على أنه "سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين".

يأتي ذلك، في وقت ما زالت فيه بعض الأطراف السياسية تحذر من محاولات عرقلة إجراء الانتخابات بموعدها المحدد، من خلال إثارة بعض الملفات الأخرى.
النائب عن تحالف سائرون، بدر الزيادي، حذّر من جهته، من حراك تجريه بعض القوى السياسية لدمج الانتخابات البرلمانية مع الانتخابات المحلية، مؤكداً لـ"العربي الجديد"، أن "هذه الخطوة قد تؤدي إلى الذهاب نحو تأجيل موعد الانتخابات المحدد إلى وقت أبعد، وقد نصل إلى نهاية الدورة الانتخابية البرلمانية بشكل كامل".
يشار إلى أن قوى سياسية عراقية لا تزال تشكك في إمكانية إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المقرر في أكتوبر المقبل، بسبب تراكم الأزمات المالية والأمنية والسياسية في البلاد. 
كذلك فإن قوى سياسية متنفذة لا تريد في الأصل إجراء الانتخابات في هذا الموعد، وهي تسعى لأن تكسب وقتاً إضافياً، حتى تكون مستعدة لهذا الاستحقاق تماماً.

 

 

المساهمون