العراق: 3 عسكريين أميركيين كانوا مع عبدي عند استهداف موكبه

"وول ستريت": 3 عسكريين أميركيين كانوا مع قائد "قسد" عبدي عند استهداف موكبه في العراق

08 ابريل 2023
قائد قوات سورية الديمقراطية مظلوم عبدي (دليل سليمان/فرانس برس)
+ الخط -

قال مسؤولون أميركيون، اليوم السبت، إن ثلاثة عسكريين أميركيين كانوا مع قائد "قوات سورية الديمقراطية/ قسد" مظلوم عبدي، عند استهداف موكبه بصاروخ أطلقته طائرة مسيرة في مطار السليمانية شماليّ العراق، بحسب صحيفة "وول ستريت".

ونقلت الصحيفة الأميركية عن العقيد جو بوتشينو، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، تأكيده وجود أفراد من الجيش الأميركي في الموكب، مضيفاً: "لم تقع إصابات"، وقال بوتشينو: "نحن نحقق حالياً في الهجوم".

وكانت سلطات إقليم كردستان العراق قد قالت، أمس الجمعة، إن مطار السليمانية الدولي، بمحافظة السليمانية الخاضعة لسلطة الاتحاد الوطني الكردستاني، تعرّض لانفجار مجهول، ونفت قسد من جهتها، في بيان، تعرّض عبدي لمحاولة اغتيال، فيما أكدت مصادر إعلامية عراقية تعرّض موكب عبدي للاستهداف من قبل طائرة مسيّرة قرب المطار.

ونقل موقع "بغداد اليوم" عن مصدر أمني لم يسمه قوله إنّ "طائرة مسيرة من دون طيار كانت تروم استهداف قائد قوات قسد الكردية السورية مظلوم عبدي، الذي أمضى وقتاً في السليمانية، وكان ينوي العودة إلى مطار قامشلي في شمال سورية".

وأوضح أنه "في أثناء وجوده في مطار السليمانية لعودته إلى سورية، استهدفته طائرة تركية بصاروخ قرب شحن الطائرات بمطار السليمانية"، مضيفاً أنّ "عبدي عاد إلى شمال سورية دون أي إصابات، ونُقل بطائرة أميركية".

وكانت تركيا قد علّقت، الأربعاء الماضي، رحلاتها من مطار السليمانية وإليه، وأعلنت أنّ قرار التعليق جاء بسبب "تكثيف أنشطة حزب العمال الكردستاني في مدينة السليمانية، وتغلغل الحزب في المطار، وهو ما يؤدي إلى تهديد أمن الطيران"، وفق بيان لوزارة الخارجية التركية، وقالت إنّ القرار من المتوقع أن يكون ساري المفعول حتى الثالث من شهر يوليو/ تموز المقبل في المرحلة الأولى، وسيُراجَع في ضوء التطورات.

المساهمون