العراق يكمل الخندق الحدودي الأمني مع سورية 

العراق يكمل الخندق الحدودي الأمني مع سورية 

14 يناير 2022
تؤكد مصادر الجيش العراقي تنفيذ عمليات لمنع التسلل بدعم جوي (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، اليوم الجمعة، إنجاز الخندق الحدودي مع سورية، موضحة أنها بصدد وضع خطط جديدة لتأمين الخندق ومنع التسلل بين الدولتين. 

وقال قائد الفرقة 20 في الجيش العراقي، العميد الركن أثير حمزة جاسم، إن "الخندق الفاصل بين الحدود الدولية العراقية السورية تم إنجازه بالكامل ضمن قاطع الفرقة 20 بعمق ثلاثة أمتار وبارتفاع ثلاثة أمتار"، مشيرا في حديث لوكالة الانباء العراقية "واع" إلى أن "الطائرات المسيرة تعمل على مدار 24 ساعة لتأمين الحدود، فضلاً عن طيران القوة الجوية على الشريط الحدودي. 

ولفت إلى وضع خطة جديدة لتأمين الحدود تتضمن جولات ميدانية، مضيفا أن "تلك العمليات تعزز الأمن لتنفيذ الواجب باتجاه الأهداف المرسومة". 

وتابع أن "الجيش قادر على صنع الأمن والأمان وتقديم الخدمة الأفضل في قضاء سنجار وفي كل أنحاء الموصل"، موضحا أن القوات العراقية تعمل ليل نهار لمنع أي محاولة للتسلل على الحدود من الجانب السوري، وبالمقابل عدم السماح لأي متسلل الخروج نحو الجانب السوري. 

ومضى بالقول "نتيجة التعاون الوثيق مع المواطنين لم تسجل خلال الشهر الماضي أي حالات تسلل أو حوادث جنائية أو إرهابية في نينوى (الحدودية مع سورية)"، مؤكدا أن القوات العراقية بمختلف صنوفها تنفذ عمليات متكررة لمنع التسلل بدعم من طيران الجيش العراقي. 

وبشأن الأوضاع الأمنية في مدينة سنجار (غرب محافظة نينوى شمالي البلاد) الذي غالبا ما تشهد تسلل عناصر من حزب "العمال الكردستاني" يأتون من سورية، قال جاسم إن "قضاء (مدينة) سنجار آمن ويحتاج الآن إلى توفير خدمات وفتح دوائر ومؤسسات خدمية من أجل عودة الحياة الطبيعية بشكل كامل"، لافتا إلى وجود "خطط مستقبلية لتلك المنطقة مع المؤسسات الخدمية من دوائر البلدية، بالإضافة إلى الجهد الهندسي ودوره في إزالة الأنفاق من مخلفات داعش، علاوة على خطة خدمية بالتنسيق مع التربية وبتعاون الحكومة المحلية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية لتوزيع المساعدات الإنسانية على العائلات". 

وكثفت السلطات العراقية خلال الأشهر الأخيرة جهودها للسيطرة على الحدود العراقية مع سورية التي تمتد في محافظتي الأنبار (غربي العراق) ونينوى (شمالا)، وصولا إلى إقليم كردستان. 

ضابط في قيادة العمليات العراقية المشتركة أكد لـ"العربي الجديد" أن السلطات الأمنية ركزت خلال الفترة الأخيرة على تأمين الحدود مع سورية من خلال بناء ساتر حدودي ونصب كاميرات مراقبة حديثة وتسيير دوريات أمنية على الشريط الحدودي، موضحا أن ذلك أسهم بشكل واضح في تراجع عمليات التسلل بشكل كبير خلال الشهرين الأخيرين. 

وكانت السلطات العراقية قد أرسلت، نهاية يونيو/ حزيران من العام الماضي، قوات إضافية إلى الحدود مع سورية، ضمن محافظة الأنبار وأجزاء من محافظة نينوى، تضمنت نشر وحدات قتالية واستبدال أخرى، كما تم نصب أبراج وكاميرات مراقبة وحفر خنادق جديدة، أعقبها بيان مشترك بين العراق وقيادة التحالف الدولي، تحدث عن دعم أميركي بالمعدات الحديثة لتأمين الحدود.

المساهمون