العراق يطلق عملية "ثأر الشهداء" رداً على تفجيري ساحة الطيران في بغداد

22 يناير 2021
الصورة
القوات الأمنية تقبض على عدد من المطلوبين (صباح ارار/ فرانس برس)
+ الخط -

أطلق جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، اليوم الجمعة، عملية "ثأر الشُهداء" ردّا على تفجيري أمس في ساحة الطيران ببغداد، اللذين أوقعا أكثر من 140 قتيلا وجريحا، مؤكدا الإطاحة بعدد من المطلوبين في بعض المحافظات العراقية ومنها العاصمة.
وقالت قيادة الجهاز، في بيان لها، إنه "بتوجيه من القائد العام للقوات المُسلحة مصطفى الكاظمي وإشراف مُباشر من قبل رئيس جهاز مُكافحة الإرهاب، انطلقت فجر يوم الجُمعة، عملية ثأر الشُهداء، التي تستهدف بقايا داعش"، مبينة أن "وحدات الجهاز باشرت بواجبات نوعية بوتيرة مُتسارعة ومعلوماتٍ دقيقة ووفق أوامر قضائية، وتمت الإطاحة بعدد من الإرهابيين في كُل من مُحافظة بغداد، منطقة باب المُعظم، ومُحافظة الأنبار، منطقة عامرية الفلوجة، ومُحافظة كركوك، منطقة دور الفيلق".


وأوضح البيان أن "هؤلاء لهم صلة بشبكات داعـش، ويمتلكون معلومات جيدة عن قادة هذه الشبكات الإرهابية"، متوعدا بـ"مزيد من العمليات النوعية خلال الساعات القادمة والأيام القليلة المُقبلة".
من جهته، أعلن جهاز الأمن الوطني اعتقال قيادي "بارز" بتنظيم "داعش" الإرهابي، وثلاثة من مساعديه. وقال الجهاز في بيان له إن "قواته في محافظة ديالى وبالتنسيق مع مديرية أمن صلاح الدين تمكنت من إلقاء القبض على إداري عام قاطع بغداد وثلاثة من مساعديه، بعد دخولهم من إحدى دول الجوار واستقرارهم في المحافظة"، مبينا أن "المعتقلين اعترفوا بمهمة تكليفهم بإعادة هيكلة عمل المفارز الإرهابية والخلايا النائمة، واستقطاب عناصر جديدة لشن الهجمات واستهداف التجمعات في العاصمة بغداد لزعزعة الاستقرار الأمني".


إلى ذلك، أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، أن الكاظمي وجه بملاحقة خلايا "داعش"، ووضع إمكانيات الدولة كافة لمواجهة الإرهاب.

 وقال في إيجاز صحافي: "الكاظمي أمر بفتح تحقيق للوقوف على أسباب حدوث (..) تفجيري الأمس، ووجه أيضا بملاحقة الخلايا الإرهابية، وحفظ أمن المواطن واتخاذ الإجراءات الكفيلة بذلك ميدانياً"، مضيفا: "كما وجه أيضاً بأن تكون قطعات الجيش مساندة للقوات الأمنية لتقوم بواجبها وتهيئة الدعم الميداني والأمني والتأكيد على أن حفظ أرواح المواطنين هو الأولوية لدى القوات الأمنية".

وأشار رسول إلى أن "الكاظمي أمر بوضع جميع إمكانيات الدولة لمواجهة الإرهابيين، ووضع القطعات الأمنية والاستخباراتية في حالة استنفار للقصاص من المخططين لهذا الهجوم، وتكثيف الجهد الاستخباراتي للقبض على الإرهابيين"، مؤكداً أن "القوات الأمنية ستصل إلى الجناة ومن خططوا وساعدوا في ارتكاب هذه الجريمة".
عضو لجنة الأمن البرلمانية، النائب طه الدفاعي، أكد أن "داعش" لا يزال يشكل تهديدا لأمن البلاد، موضحا في تصريح صحافي، أن "التفجير أثبت أن التنظيم ما زال يشكل خطرا على أمن البلاد، خاصة في المناطق التي كان يسيطر عليها شمال وغربي البلاد".

المساهمون