العراق يشدد الإجراءات الأمنية مع بدء الصمت الانتخابي

العراق يشدد الإجراءات الأمنية مع بدء الصمت الانتخابي عشية يوم التصويت

09 أكتوبر 2021
جرت أمس عملية الاقتراع الخاص ضمن الانتخابات العراقية 2021 (مرتضى السوداني/الأناضول)
+ الخط -

شددت القوات العراقية إجراءاتها، اليوم السبت، مع دخول البلاد في صمت انتخابي استعداداً للاقتراع العام المقرر أن يجري غداً الأحد، وذلك بعد نجاح التصويت الخاص في الانتخابات الذي شهد نسبة مشاركة وصلت إلى 69 بالمائة، من دون تسجيل خروقات أمنية أو محاولات تلاعب.

وبدأت قوات الأمن منذ فجر اليوم بتقييد الحركة بين المحافظات، وشددت الحراسة على أكثر من 8 آلاف مركز انتخابي في عموم البلاد.

وقالت مصادر مقربة من اللجنة الأمنية العليا للانتخابات لـ "العربي الجديد"، إن الاجراءات الأمنية المكثفة ستستمر حتى صباح الاثنين، من أجل تأمين يوم الانتخاب، وعملية نقل صناديق الاقتراع إلى المخازن الخاصة بها، مشيرة إلى عدم صدور أوامر بفرض حظر للتجول حتى اليوم.

ولفتت إلى أن مراكز الاقتراع ستكون محمية بأطواق أمنية، مبينة أن التنقل داخل المحافظات سيكون ميسراً لضمان وصول جميع الناخبين إلى هذه المراكز.

واستخدمت القوات العراقية لأول مرة طائرات مقاتلة في تأمين عملية الاقتراع الخاص التي جرت أمس الجمعة. وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، يحيى رسول، في بيان: "شاركت القوة الجوية العراقية بخطة تأمين التصويت الخاص، من خلال تنفيذ ممارسات أمنية في سماء العراق بطائرات "إف 16"، وطائرات الاستطلاع والتصوير، فضلاً عن طائرات "سي 130" التي كان لها دور أساسي في نقل منتسبي الجيش العراقي لإجراء التصويت الخاص".

وأكد رئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات عبد الأمير الشمري، أمس الجمعة، أن التصويت الخاص لم يشهد خروقات، داعياً في تصريح صحافي القوى السياسية إلى التزام الصمت الانتخابي الذي بدأ اليوم السبت.

ووفقاً لقانون الانتخابات العراقي، يبدأ الصمت الانتخابي قبل يوم من موعد الاقتراع العام، ولا يسمح خلاله للكيانات السياسية والمرشحين بممارسة الدعاية الانتخابية بأي شكل من الأشكال، ملوحاً بفرض عقوبات على المخالفين.

وقال مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات عبد الحسين الهنداوي، الأسبوع الماضي، إن للمرشحين الحق بالاستمرار في حملاتهم الانتخابية حتى 24 ساعة من موعد الاقتراع، موضحاً أن الصمت الانتخابي يبدأ في الساعة السادسة من صباح السبت (اليوم).

ولفت إلى أنّ قانون الانتخابات الذي ستجري بموجبه العملية الانتخابية هو الذي حدّد موعد الصمت الانتخابي، مشيراً إلى أنّ "المفوضية ستتخذ الاجراءات اللازمة بحق كل من يخالف شروط الحملات الانتخابية، ولا يلتزم الأنظمة والتعليمات الصادرة عنها"، مشدداً على ضرورة التزام بنود وثيقة السلوك الانتخابي بشأن القواعد الواجب التزامها في الانتخابات من قبل قادة الأحزاب السياسية.

ومنع قانون الانتخابات المرشحين من توزيع برامج عمل أو منشورات أو غير ذلك في يوم الانتخابات، سواء كان ذلك من قبله مباشرةً، أو من خلال آخرين، كذلك منع الموظفين العاملين في مؤسسات الدولة من توزيع برامج عمل للمرشحين في يوم الانتخابات.

المساهمون