العراق: قتلى وجرحى بينهم ضابط بارز بكمين لـ"داعش" في صلاح الدين

21 نوفمبر 2020
الصورة
وسعت القوات الأمنية عملياتها في صلاح الدين (Getty)
+ الخط -

سقط عدد من القتلى والجرحى، بينهم ضابط برتبة عقيد في الشرطة العراقية وعناصر أمن ومدنيون، بتفجير وكمين لعناصر "داعش" الإرهابي، في محافظة صلاح الدين (شمال بغداد)، اليوم السبت.

ووفقاً لبيان أصدرته خلية الإعلام الأمني الحكومية، فإن "عبوة ناسفة انفجرت، مساء اليوم، على عجلة مدنية نوع (تويوتا) على طريق الزوية المسحك التابعة لبلدة بيجي شمالي محافظة صلاح الدين، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة"، مبينا أنه "عند خروج قوة إلى مكان الحادث من مركز شرطة المسحك ومفرزة من الحشد الشعبي لإخلاء المصابين، تعرضت القوة الى إطلاق نار من قبل قناص".

وأوضحت أن "الحادث أدى إلى مقتل ضابط برتبة عقيد وشرطي وأحد منتسبي الحشد، فيما جرح شرطي وعنصر من الحشد".

من جهته، أكد مصدر أمني، أنّ الحادث عبارة عن كمين نفذه عناصر "داعش"، مبيّناً، لـ"العربي الجديد"، أن "عناصر التنظيم اشتبكوا مع عناصر الأمن عند وصولهم إلى موقع تفجير العبوة الناسفة، وأن الحصيلة المعلنة هي أولية وقابلة للزيادة".

 

وأوضح أن "قوات أمنية، هرعت إلى موقع الحادث، وبدأت عملية تفتيش وتمشيط بالمنطقة بحثا عن المنفذين، كما أن مروحيات عراقية حلقت في سماء المنطقة لتأمينها، من أي هجوم آخر قد ينفذه عناصر التنظيم".

يأتي ذلك في وقت وسّعت فيه القوات الأمنية عملياتها بمحافظة صلاح الدين، إذ تنفذ عمليات تفتيش وتمشيط يومية في المناطق التي تسجل أعمال عنف.

وتشهد محافظة صلاح الدين شمالي العراق، للأسبوع الخامس على التوالي، تراجعاً أمنياً واضحاً، إذ سُجلت عمليات اغتيال وخطف وتفجيرات بواسطة عبوات ناسفة محلية الصنع، وذلك بالتزامن مع إعلان مسؤولين في إقليم كردستان، وصول عوائل نازحة من المحافظة بفعل التراجع الأمني الذي تشهده عدة مدن فيها. 

دلالات

المساهمون