الضغوط تتزايد على بايدن للتصدي للقرصنة "الروسية" ببرمجيات الفدية

الضغوط تتزايد على بايدن للتصدي للقرصنة "الروسية" ببرمجيات الفدية

08 يوليو 2021
لم تكشف المتحدثة باسم البيت الأبيض عن الخيارات التي يدرسها بايدن (فرانس برس)
+ الخط -

اجتمع مسؤولون أميركيون كبار في البيت الأبيض، الأربعاء، لتدارس سبل التصدي لعمليات القرصنة باستعمال برمجيات الفدية، فيما يتصاعد الضغط على الرئيس جو بايدن لاتخاذ تدابير ضد روسيا على خلفية الهجمات الإلكترونية.

وبعد أيام من قرصنة الأنظمة الحاسوبية لمئات الشركات في الولايات المتحدة وحوالى 1500 شركة حول العالم على أيدي مجموعة "ريفل" التي يزعم أنها تنشط من الأراضي الروسية، صدرت دعوات ليشن خبراء المعلوماتية في وزارة الدفاع الأميركية هجمات مضادة حازمة ولفرض مزيد من العقوبات على موسكو.

كذلك جاء اجتماع البيت الأبيض الذي ضمّ مسؤولين من وزارة الخارجية والأمن الداخلي ووزارة العدل والاستخبارات، في أعقاب تقارير عن محاولة قراصنة روس مزعومين اختراق أنظمة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري.

وإثر الاجتماع، قال بايدن للصحافيين إنه سيبعث رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن هذه المسألة، دون أن يكشف تفاصيل أخرى.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، إنّ اجتماع الأربعاء تناول بذل "جهود حكومية متكاملة لمعالجة الهجمات ببرمجيات الفدية". وأضافت ساكي أنّ "الرئيس لديه مجموعة من الخيارات إذا قرر التحرك" ضد القراصنة.

دعوات إلى مزيد من العقوبات

لم تكشف المتحدثة باسم البيت الأبيض عن الخيارات التي يدرسها بايدن، ولكن مع استمرار الهجمات بعد ثلاثة أسابيع من إثارة المسألة في محادثات مباشرة مع بوتين في قمة جنيف، وجهت إلى الرئيس الأميركي دعوات جديدة للرد.

وفي مقال رأي نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، الأربعاء، حضّ خبير الأمن الإلكتروني دميتري ألبيروفيتش، وخبير الشؤون الروسية في "مركز ويلسون" ماثيو روجانسكي، البيت الأبيض على معاقبة شركات النفط والغاز الروسية التي تمثل مصدر الدخل الرئيسي لموسكو.

وقال الخبيران إنه "قبل أن تصبح هجمات برامج الفدية المدمرة أمراً روتينياً، يجب على الرئيس بايدن تقديم طلب هادئ، ولكن حازم: على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يضع حداً فورياً لهذا النشاط، وإلا فستشدد واشنطن العقوبات على الاقتصاد الروسي".

واعتبرت مجموعة من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين، في بيان، أنّ الهجمات الإلكترونية المستمرة توضح أن بوتين "تجاهل" تحذيرات بايدن. وقال النواب إنّ "بوتين لن يوقف هؤلاء المجرمين ما لم يعلم أنه سيواجه عواقب حقيقية وخطرة إذا لم يفعل ذلك".

طلب 70 مليون دولار فدية

وأضافت ساكي أنّ كبار مسؤولي الأمن القومي في البيت الأبيض أبلغوا قلقهم لمسؤولين روس رفيعي المستوى.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو أمن إلكتروني أميركيون وروس، الأسبوع المقبل، لمناقشة مشكلة الهجمات ببرمجيات الفدية، لكن هجوم "ريفل" الأخير يشير إلى أن موسكو لم تتخذ إجراءات لكبح مجرمي الإنترنت.

وواصلت المجموعة، الأربعاء، نشر بيانات خاصة بالشركات التي اخترقت أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها للضغط عليها لدفع فدية، وقد نشرت البيانات في مدونة لـ"ريفل" على شبكة الإنترنت المظلمة، وعرضت المجموعة توفير مفتاح فكّ تشفير بيانات الشركات مقابل دفعة مالية واحدة قدرها 70 مليون دولار.

ورداً على سؤال عن الرد، قالت ساكي إنّ المسؤولين ما زالوا حذرين بشأن توجيه اتهامات على خلفية الهجمات الأخيرة، ولم يجزموا بأن الحكومة الروسية مسؤولة عنها مباشرةً.

أما المتحدث باسم وزارة الدفاع جون كيربي، فقد قال، الثلاثاء، إنهم لن يتحدثوا عن قدرات الوزارة أو الإجراءات المحددة التي يمكن أن تتخذها. وأضاف كيربي: "جميعنا مدركون لهذه التهديدات المتزايدة للأمن القومي، وكذلك للبنى التحتية المدنية".

وتابع "نعتقد... أنّ الرد الأميركي على تلك التهديدات يجب أن يشمل الحكومة بكاملها"، فهو ليس مجرد مسؤولية عسكرية.

(فرانس برس)

المساهمون