الصومال: روبلي يؤدي اليمين رئيساً للحكومة بعد نيله ثقة البرلمان

23 سبتمبر 2020
الصورة
روبلي سيشكل حكومة كفاءات لمواجهة التحديات الأمنية والسياسية (تويتر)
+ الخط -

منح البرلمان الصومالي، اليوم الأربعاء، الثقة لرئيس الوزراء الصومالي الجديد محمد حسين روبلي، الذي كلفه الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو بتشكيل حكومة فيدرالية في الـ17 من سبتمبر/ أيلول الجاري.

وقال رئيس البرلمان الصومالي محمد مرسل شيخ، الذي كان يدير جلسة البرلمان "إن جميع أعضاء البرلمان الذين حضروا جلسة التصويت صباح اليوم، وعددهم  215 نائباً، صوتوا جميعاً لمنح الثقة لرئيس الحكومة الجديد، بعد أن عزل البرلمان سلفه في 25 يوليو/ تموز الماضي، إثر خلافات بينه وبين الرئيس الصومالي فرماجو".

وأدى روبلي اليمين الدستوري أمام رئيس المحكمة العليا باشا يوسف أحمد، إلى جانب حشد من نواب البرلمان والرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو.

وقال  روبلي، في كلمة مقتضبة أمام أعضاء البرلمان، إنه سيشكل حكومة كفاءات لمواجهة التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية، وتمكن البلاد من إجراء انتخابات نيابية ورئاسية مطلع العام المقبل.

 

كذلك وجّه روبلي شكره لأعضاء البرلمان الصومالي الذين منحوه الثقة، وطالب نواب البرلمان بمنح الثقة للحكومة الفيدرالية المرتقب تشكيلها.

وبحسب قانونيين، فإن لدى روبلي مهلة 30 يوماً كحدٍ أقصى لتشكيل حكومة جديدة. ومن المتوقع تشكيل الحكومة الأسبوع المقبل لتنال ثقة البرلمانيين، لإنجاز المهام المنوطة بها مع حلول شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، موعد إجراء الانتخابات النيابية في البلاد.

ويعد روبلي ثاني رئيس حكومة صومالية منذ أربع سنوات، خلافاً لما جرت عليه العادة، خلال العقدين الأخيرين؛ إذ كانت الخلافات تطيح رؤساء الحكومات الصومالية. وشهدت كل فترة رئاسية ثلاثة رؤساء حكومات.

يُذكر أن رئيس الحكومة الجديدة محمد حسين روبلي يواجه جملة من التحديات، أبرزها إجراء انتخابات رئاسية في موعدها، وإمساك العصا من الوسط لتقريب وجهات النظر بين المعارضة السياسية والرئاسة الصومالية، فضلاً عن ملفات معقدة مثل الأمن والاقتصاد والأزمات الإنسانية.