السودان: التحالف الحاكم يجدد ثقته في حمدوك

02 ديسمبر 2020
الصورة
انتقادات متزايدة على أداء حمدوك الحكومي (Getty)
+ الخط -

جدد تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" الحاكم في السودان، اليوم الأربعاء، ثقته في رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، من أجل استمراره في المنصب، "لما يتمتع به من إجماع سياسي وشعبي يمكنه من إدارة المرحلة القادمة بكل تعقيداتها".

جاء ذلك في اجتماع عقده المجلس المركزي لـ"قوى إعلان الحرية والتغيير" مع حمدوك، وسط إرهاصات برغبة بعض القوى في إطاحة الأخير من المنصب.

وطبقاً لبيان صادر من إدارة الإعلام بمجلس الوزراء، فإنّ ممثلي المجلس المركزي ذكروا أنّ حمدوك "قادر على إنجاز استحقاقات الفترة الانتقالية، بما فيها السلام الشامل والإصلاح الاقتصادي والتحول الديمقراطي المُستدام".

وأشار البيان إلى أنّ رئيس الوزراء أكد من جهته أنّ "المرحلة الجديدة تستدعي الوقوف وتقييم الفترة الماضية من عمر الفترة الانتقالية، خصوصاً بعد إنجاز اتفاق سلام السودان مع حركات الكفاح المسلح في مرحلة أولى، وحضور قيادات أطراف العملية السلمية للعاصمة الخرطوم، مما يعتبر فرصة كبيرة تسمح بضخ دماء جديدة تخلق حيوية في جسد الفترة الانتقالية لناحية إنجاز التحول الديمقراطي".

وعيّن عبد الله حمدوك في منصب رئيس الوزراء في أغسطس/ آب من العام الماضي بترشيح من "قوى إعلان الحرية والتغيير"، غير أنّ أداء حكومته في الفترة الماضية قوبل بسيل من الانتقادات، لا سيما على الصعيد الاقتصادي، وتعالت أصوات بإعفائه من المنصب مع حملة إعادة تشكيل هياكل السلطة الانتقالية عقب دخول الحركات المسلحة كشريك جديد في السلطة.

وأوضح البيان أنّ الاجتماع ناقش كذلك "المستجدات على المستويين المحلي والإقليمي، بما في ذلك الترتيب للتشكيل الوزاري الجديد، وضرورة بناء الحكومة الجديدة على تقييم العمل المشترك خلال أشهر الفترة الانتقالية منذ تكوينها العام الماضي، بما يضمن تدقيق النظر في أولويات المرحلة القادمة،كما تداول الاجتماع حول مجلس شركاء الفترة الانتقالية، وهو المجلس الذي سيجري تكوينه بموجب المادة 80 من الوثيقة الدستورية لعام 2019، تعديل 2020، وأمّن المجتمعون على أهمية الطابع التشاوري والتنسيقي للمجلس، بما يمنع التغوُّل على صلاحيات المؤسسات الدستورية بالبلاد".

المساهمون