السلطات العراقية تعلن ضبط مواد متفجرة معدة لتنفيذ هجمات في بغداد

السلطات العراقية تعلن ضبط مواد شديدة الانفجار معدة لتنفيذ هجمات في بغداد

04 مايو 2021
الصورة
الأجهزة الأمنية العراقية كثفت جهودها على خلفية تصاعد هجمات "داعش" (أحمد الرباعي/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، اليوم الثلاثاء، ضبط مواد شديدة الانفجار تابعة لتنظيم "داعش"، كانت معدَّة لاستخدامها في تنفيذ هجمات داخل العاصمة بغداد.

وقالت الخلية، في بيان، إنه "وفقاً لمعلومات استخبارية، وتكثيفاً للجهد الميداني، تمكنت إحدى مفارز جهاز الأمن الوطني في بغداد من ضبط كدس للعتاد في أحد الأطراف الغربية للمحافظة (بغداد) تابع لما يُسمّى قاطع الجنوب العامل ضمن عصابات "داعش" الإرهابية، يحوي على 1000 كيلوغرام من المواد شديدة الانفجار، والتي تدخل في صناعة العجلات والعبوات الناسفة"، مشيرة إلى أنّ "العصابات الإرهابية كانت تسعى لاستخدام تلك المواد في تنفيذ عمليات إرهابية داخل العاصمة، وقد جرى رفعها من قبل المختصين وتسليمها إلى القوة الماسكة لغرض الإتلاف"، من دون أن تشير إلى توقيف أشخاص.

كما أوضحت الخلية، في بيان منفصل، اليوم، أنها عثرت على أسطوانات أوكسجين مفخخة، وعبوتين ناسفتين، في محافظة نينوى شمالي البلاد.

وتابعت في بيان: "بناءً على معلومات استخبارية دقيقة، نفذت قوة من قيادة عمليات نينوى، واجب بحث وتطهير مناطق جنوبي مدينة الموصل"، مشيرة إلى أن "القوة عثرت على كمية من أسطوانات الأوكسجين المفخخة، تم تفجيرها موقعياً من مفارز المعالجة".

ولفت البيان إلى أنّ "قوة من الفرقة عشرين ضمن قيادة عمليات غرب نينوى، تمكّنت من تنفيذ واجب تفتيش وتطهير ضمن قاطع المسؤولية، وعثرت على قذيفتي هاون 180 مليمتراً وعبوتين ناسفتين، محليتي الصنع، حيث تم تفجيرهما من قبل مفارز المعالجة".

وأكد ضابط في وزارة الدفاع العراقية، فضّل عم كشف اسمه، لـ "العربي الجديد"، أنّ الأجهزة الأمنية العراقية كثفت جهودها على خلفية تصاعد هجمات تنظيم "داعش" أخيراً، والتي بدأت توقع قتلى وجرحى، موضحاً أنّ تكرار الهجمات التي يشنها التنظيم يشير إلى وجود حاجة ملحة لتفعيل الجانب الاستخباري، لتتبع بقايا التنظيم، وكشف الأماكن التي يمارس نشاطه ويخبئ أسلحته فيها.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، كاطع الركابي، إنّ اللجنة أوصت بإجراء تغييرات للمسؤولين الأمنيين في المناطق التي تشهد خروقات، مشيراً، في حديث لوكالة الأنباء العراقية "واع"، إلى أنّ "لجنة الأمن والدفاع شخصت وجود ضعف استخباري في كل المناطق، وخصوصاً التي استهدفها "داعش"، سواء في بغداد أو المحافظات وهذا ناتج عن عدم متابعة القيادات الأمنية لقطعاتهم وأفرادهم".

وبيّن أن اللجنة استضافت المسؤولين الأمنيين في وزارتي الدفاع والداخلية من الوزراء والمسؤولين والمديرين العامين والاستخبارات والأمن الوطني لبحث أسباب ضعف الجهد الاستخباري، لافتاً إلى أنّ "الخروقات الأخيرة تتطلب مساءلة المسؤولين وتغييرهم في بعض المناطق".

وتابع الركابي أنّ "لجنة الأمن والدفاع، ولمرات عديدة، رفعت توصياتها إلى القيادات الأمنية، وحذرنا ووضعنا أيدينا على بعض المناطق المهمة التي يجب أن تكون هناك فاعلية فيها في الجهد الاستخباري لمنع تكرار الخروقات".

وشهدت محافظات ديالى وكركوك، ومناطق شمالي بغداد، أخيراً، هجمات شنها تنظيم "داعش" تسببت بسقوط قتلى وجرحى من القوات الأمنية و"البشمركة" الكردية و"الحشد الشعبي".

دلالات

المساهمون