السلطات العراقية تعلن اعتقال 141 متظاهراً في احتجاجات الأمس

26 أكتوبر 2020
الصورة
السلطات الأمنية العراقية أعلنت إصابة 46 من عناصرها (Getty)
+ الخط -

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، اليوم الاثنين، اعتقال 141 متظاهرًا ضمن الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة بغداد خلال اليومين بـ"التجاوز" على عناصر الأمن، معلنة تسجيل 46 إصابة في صفوف الفرقة الخاصة، بينها لضابطين.

وشهدت الاحتجاجات التي خرجت إحياء للذكرى السنوية الأولى لـ"ثورة تشرين"، اشتباكات بين المتظاهرين وعناصر الأمن، الذين انتشروا بشكل مكثف في محيط مناطق التظاهر والمنطقة الخضراء (التي تضم مبنى السفارة الأميركية والمباني الحكومية) ببغداد، والمحافظات الأخرى، ما أسفر عن تسجيل إصابات.

وقال المتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، في مؤتمر صحافي عقده مساء اليوم: "القوات الأمنية تؤدي واجبها في حماية المتظاهرين والممتلكات العامة والخاصة"، مضيفاً "سجلنا العشرات من الإصابات في صفوف قواتنا بسبب استهدافهم من قبل مندسين في التظاهرات".

وأكد أن "القوات الأمنية تتعرض لهجمات مستمرة بقنابل المولوتوف، ورغم ذلك فهناك التزام من قبلها بضبط النفس"، مبيناً أن "القوات الأمنية المكلفة بحماية المتظاهرين ليس لديها أي سلاح ناري".

وأشار إلى "وجود عمليات حرق لمبان، هدفها إخراج التظاهرات عن سلميتها"، داعياً المتظاهرين إلى "التعاون مع القوات الأمنية حفاظاً على الأرواح والممتلكات، وعدم الخروج من ساحات التظاهر".

المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، أكد خلال المؤتمر، "تعرض القوات الأمنية لهجمات بأكثر من 1500 زجاجة حارقة، (مولوتوف) منذ يوم أمس، ونتيجة هذه الهجمات سجلنا 46 مصاباً من الفرقة الخاصة بينهم ضابطان".

وأضاف أن "هناك عصابات للجريمة حاولت استغلال الوضع وعمدت إلى أساليب غير قانونية"، مشيراً إلى "وصول مناشدات من قبل أصحاب محال تجارية قريبة من ساحات التظاهر، بأن هناك مجاميع بدأت بفتح المحال مستغلة التظاهرات".

بدوره، قال مدير إعلام وزارة الداخلية، اللواء سعد معن، خلال المؤتمر، إن "قواتنا الأمنية منضبطة وتعاملت بحكمة عالية مع المتظاهرين، لكن هناك من يحاول جر التظاهرات الى العنف عبر التجاوز والاعتداء على القوات الأمنية"، مؤكداً "إلقاء القبض على 141 متهماً بالتجاوز على عناصر الأمن".

وأضاف، "كما تم القبض على مجموعة اعتدت على الملاكات الطبية في مدينة الصدر"، محذراً من الشائعات التي تهدف إلى تعكير العلاقة بين القوات الأمنية والمتظاهرين".

المساهمون