السعودية تسعى للحصول على مساعدة أميركية لتعزيز أنظمتها الدفاعية

السعودية تسعى للحصول على مساعدة أميركية لتعزيز أنظمتها الدفاعية

27 أكتوبر 2021
تتعرض السعودية لضغوط مكثفة من الولايات المتحدة لرفع الحصار عن موانئ اليمن (Getty)
+ الخط -

قالت مصادر مطلعة إن السعودية تسعى للحصول على مساعدة أميركية لتعزيز أنظمتها الدفاعية، في الوقت الذي تتعرض فيه لضغوط مكثفة من الولايات المتحدة لرفع الحصار عن موانئ اليمن.

ونقلت "رويترز" عن مصدرين مطلعين على جهود إنهاء الحرب ومصدر أميركي، أن السعودية تريد المساعدة من واشنطن بينما تتعرض لضغوط أميركية لإنهاء حصار الموانئ، الذي تصفه جماعة الحوثيين في اليمن بأنه عقبة في طريق محادثات وقف إطلاق النار.

وتضغط الولايات المتحدة، الحليف الأمني الرئيسي للسعودية، على التحالف لإتاحة إمكانية الوصول بشكل كامل للموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون والمطار، وتدفع الحوثيين أيضاً باتجاه وقف الهجمات والانخراط في الدبلوماسية.

وفي حالة تحقيق انفراجة فسوف تُحسب نجاحاً للرئيس الأميركي جو بايدن الذي جعل إنهاء الحرب من أولويات سياسته الخارجية.

وكان مجلس الأمن الدولي، دعا في بيان صدر بإجماع أعضائه، الأربعاء الماضي ، إلى "وقف التصعيد" في اليمن لمواجهة "الخطر المتزايد بحدوث مجاعة واسعة النطاق" في البلاد.

وشدّد أعضاء المجلس الـ15 في بيانهم على "ضرورة وقف التصعيد من قبل جميع الأطراف، بما في ذلك الوقف الفوري لتصعيد الحوثيين في محافظة مأرب" ودعوا إلى "وقف فوري لإطلاق النار في اليمن".

وفي بيان صدر بإجماع أعضائه (15 دولة)، أكد مجلس الأمن على "ضرورة امتثال جميع الأطراف لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك تلك المتعلقة بوصول المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين".

ودعا إلى "ضمان المساءلة عن انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، وتجنب أي أعمال يمكن أن تسبب معاناة للسكان المدنيين".

وندد المجلس بـ"هجمات الحوثيين عابرة الحدود ضد السعودية"، وطالب بـ"وقف التصعيد من قبل الجميع، بما في ذلك الوقف الفوري للتصعيد من جانب الحوثيين في محافظة مأرب".

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون