السجن 5 سنوات لموظف بالقنصلية الأميركية في إسطنبول

27 أكتوبر 2020
الصورة
موظف القنصلية اتهم بمساعدة تنظيم غولن في المحاولة الانقلابية الفاشلة (Getty)
+ الخط -

 قضت محكمة تركية، الثلاثاء، بالسجن أكثر من 5 أعوام، على موظف محلي لدى القنصلية الأميركية في إسطنبول، بتهمة مساعدة تنظيم عبد الله غولن، الذي تعتبره تركيا المسؤول الأول عن المحاولة الانقلابية الفاشلة في صيف 2016.

وحضر الجلسة في المحكمة الجنائية الكبرى الـ27 بإسطنبول كل من المتهمين نظمي مته جان تورك، وزوجته سيفيم، وابنته كوثر إيرم، برفقة محاميهم.

كما شارك في الجلسة القنصل العام الأميركي في إسطنبول داريا دارنيل، والقائم بأعمال سفارة واشنطن لدى أنقرة جيفري هوفينير، وعدد من موظفي القنصلية.

وقررت المحكمة فرض عقوبة السجن على نظمي مته جان تورك 5 أعوام وشهرين و15 يوما، في حين قضت بتبرئة زوجته وابنته لعدم اكتمال الأدلة.

وكانت النيابة العامة بإسطنبول استدعت المواطن التركي جان تورك، بناء على إفادات أدلى بها متين طوبوز، وهو موظف آخر بالقنصلية موقوف بتهم "انتهاك الدستور" و"التجسس" و"محاولة إسقاط حكومة الجمهورية التركية".

وسبق أن أظهرت التحقيقات ارتباط طوبوز بالمدعي العام السابق الفار زكريا أوز، ومديري شرطة سابقين متهمين بالانتماء إلى منظمة "غولن".

(الأناضول)

دلالات

المساهمون