السجن 12 عاماً لعجوز روسية بتهمة "الخيانة العظمى"

السجن 12 عاماً لعجوز روسية بتهمة "الخيانة العظمى"

29 مارس 2021
الصورة
تشهد روسيا قضايا مثيرة للجدل تتعلق بـ"الخيانة العظمى"(Getty)
+ الخط -

أصدرت محكمة مدينة سيفاستوبول الواقعة في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا عام 2014، حكماً بالسجن 12 عاماً بحق مواطنة روسية تدعى غالينا دوفغوبولايا (65 عاماً) لإدانتها بتهمة "الخيانة العظمى" لتسليمها بيانات سرية للمخابرات العسكرية الأوكرانية، وفق رواية الادعاء.

وقال مصدر لوكالة "تاس" الرسمية الروسية، اليوم الإثنين: "أدانت محكمة مدينة سيفاستوبول دوفغوبولايا غالينا بافلوفنا لارتكابها جريمة منصوص عليها في المادة 275 من القانون الجنائي الروسي (الخيانة العظمى)".

وحدد حكم القضاء لها عقوبة السجن لمدة 12 عاماً في إصلاحية ذات نظام عام (أي غير مشدد)". ومع ذلك، لم يدخل الحكم حيز التنفيذ بعد، ويمكن الطعن فيه أمام الاستئناف.

من جهته، أوضح مصدر في المكتب الصحافي للمحكمة، لـ"تاس"، أن دوفغوبولايا كانت تجمع بيانات عن فوج طيران معين تابع لأسطول البحر الأسود الروسي لصالح المخابرات العسكرية الأوكرانية.

وتشهد روسيا في الآونة الأخيرة مجموعة من القضايا المثيرة للجدل تتعلّق بالمادة 275، ولعل أكثرها شهرة اعتقال الصحافي السابق بجريدتي "كوميرسانت" و"فيدوموستي"، إيفان سافرونوف، في يوليو/ تموز الماضي بتهمة التعاون مع الاستخبارات التشيكية.

ومن اللافت أن تطبيق هذه المادة المثيرة للجدل في روسيا لا يقتصر على ملاحقة من اطلعوا على بيانات سرية في إطار خدمتهم أو دراستهم أو عملهم، بل أيضاً في "حالات أخرى"، ما يوسع مجال التفسير والتطبيق الواسع لمفهوم "الخيانة العظمى" بدوافع سياسية.

المساهمون