الرئيس الفلسطيني يبدأ الأحد زيارة للأردن ومصر

28 نوفمبر 2020
الصورة
عباس سيتوجه الأحد إلى الأردن (الأناضول)
+ الخط -

أعلنت الرئاسة الفلسطينية، اليوم السبت، أن الرئيس محمود عباس سيجتمع غداً الأحد، بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وبعد غدٍ الإثنين، بنظيره المصري الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، في تصريح له، "إن عباس سيتوجه يوم غدٍ الأحد، إلى المملكة الأردنية الهاشمية، للاجتماع مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وذلك لإطلاعه على مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية".

وأضاف أبو ردينة، "إن عباس سيتشاور مع العاهل الأردني في جملة من القضايا ذات الأهمية، وذلك في إطار التنسيق والتشاور المتواصلين بين القيادتين".

وأشار أبو ردينة إلى أن الرئيس محمود عباس سيجتمع مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بعد غدٍ الإثنين، في العاصمة المصرية القاهرة، وذلك لإطلاعه على مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية، وذلك في إطار التنسيق والتشاور المتواصلين بين القيادتين.

من جانبه، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ، في تغريدة له على موقع "تويتر"، أن محمود عباس يلتقي غدا الملك عبد الله الثاني، وبعد غد الإثنين، مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، للتباحث في آخر المستجدات السياسية الإقليمية والدولية.

فخامة الرئيس محمود عباس يلتقي غدا اخيه جلالة الملك عبد الله الثاني وبعد غد مع اخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي للتباحث في اخر المستجدات السياسية الاقليمية والدولية.

— حسين الشيخ Hussein Al Sheikh (@HusseinSheikhpl) November 28, 2020

من جانبه، أعلن سفير دولة فلسطين بمصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، في بيان صحافي، أن الرئيس محمود عباس سيصل إلى القاهرة يوم غدٍ الأحد، للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي الاثنين.

وأكد السفير اللوح أن لقاء قمة سيجمع الرئيس محمود عباس مع الرئيس عبد الفتاح السيسي اللاثنين، تجسيدًا للتشاور والتعاون الدائم والمستمر تجاه القضايا المتعددة على المستويات العربية والإقليمية والدولية، وفي وقت شديد الخصوصية تمر به المنطقة برمّتها.

وأشار إلى أن الزيارة تأتي في إطار التنسيق المشترك بين القيادتين، بما يعمل على مواجهة التحديات الماثلة أمام جهود نيل الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف وإنجاز حق تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الوطنية الكاملة على جميع أراضي دولة فلسطين التي احتلت عام 1967 و عاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد اللوح بموقف مصر قيادة وشعبًا والتي تقف بجانب الشعب الفلسطيني وقضاياه العادلة، واعتبرت القضية الفلسطينية قضية أمن قومي مصري، وأولتها كل الرعاية والاهتمام، وقدمت عبر تاريخها الممتد التضحيات الجسام من أجلها.

وفي تصريحات أخرى، قال سفير دولة فلسطين بمصر، في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، اليوم السبت، "إن الرئيس محمود عباس سيبحث مع نظيره المصري التعاون المستمر سيّما وإننا على اعتاب مرحلة سياسية جديدة من العمل السياسي، التي تتطلب تعميق التعاون والتشاور سياسيًا ودولياً".

وأكد اللوح على عمق العلاقات التاريخية بين الفلسطينيين والمصريين قيادة وشعبًا، مجددًا الموقف المصري الداعم لرؤية الرئيس محمود عباس للسلام في الشرق الأوسط ومبدأ حل الدولتين وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد اللوح على أن مبادرة الرئيس عباس للسلام فتحت آفاقاً جديدة أمام العمل الدولي وترتيب الوضع في المنطقة برمتها، وإشارة بأن يد الشعب الفلسطيني ممدودة من أجل بناء السلام العادل والشامل على أساس المباردة العربية للسلام والقوانين والتشريعات الدولية، وفرصة للخروج من الصراع الذي يمر فيه الشرق الأوسط.

 

المساهمون