الرئيسان الروسي والفرنسي يناقشان الوضع في أوكرانيا وقضية نافالني

الرئيسان الروسي والفرنسي يناقشان الوضع في أوكرانيا وقضية نافالني

27 ابريل 2021
الصورة
أكد بوتين وماكرون عزمهما مواصلة التعاون لمعالجة الوضع في أوكرانيا (فرانس برس)
+ الخط -

قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، ناقشا الوضع في أوكرانيا وقضية سجن المعارض الروسي أليكسي نافالني في اتصال هاتفي اليوم الاثنين.

وأضاف الكرملين في بيان أن بوتين لفت انتباه ماكرون إلى "أعمال استفزازية" تقوم بها كييف شرقي أوكرانيا، موضحاً أن بوتين وماكرون أكدا عزمهما مواصلة التعاون لمعالجة الوضع في أوكرانيا.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في أوروبا يساهمان في زيادة الخطر العسكري، كذلك فإن المشاعر القومية في أوكرانيا تثير نزاعاً مسلحاً في دونباس.

وقال شويغو، بحسب "سبوتنيك"، في اجتماع لمجلس وزراء دفاع الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي في دوشانبيه (عاصمة طاجيكستان): "إن الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في المنطقة الأوروبية من زيادة الاستعداد القتالي للقوات وتعزيز الوجود الأمامي تزيد التهديد العسكري. ويجري تحديث البنية التحتية العسكرية، وتزيد كثافة التدريب العملياتي والقتالي".

وأضاف: "رداً على تهديد الأنشطة العسكرية للناتو، اتخذنا الإجراءات المناسبة. كما تعلمون، أُجري فحص مفاجئ للجاهزية القتالية لقوات المناطق العسكرية الغربية والجنوبية".

وأشار شويغو إلى أن روسيا تراقب من كثب تحرك ونقل الناتو للقوات في أوروبا كجزء من تدريبات "ديفيندر يوروب".

وفي تطورات قضية المعارض المسجون أليكسي نافالني، منع القضاء الروسي الثلاثاء "صندوق مكافحة الفساد" لنافالني، من إجراء أية أنشطة، مع استمرار النظر في مسألة تصنيفه منظمةً "متطرفة".

وأعلن مدير "صندوق مكافحة الفساد" إيفان جدانوف على مواقع التواصل الاجتماعي أن محكمة في موسكو منعت المنظمة من نشر محتويات على الإنترنت، ومن استخدام وسائل إعلام رسمية، وتنظيم تظاهرات، والمشاركة في انتخابات، واستخدام حسابات مصرفية.

(رويترز، سبوتنيك، فرانس برس)

المساهمون