الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي إلى وقف العدوان الإسرائيلي على الأقصى

14 ابريل 2021
الصورة
تتواصل اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي (إيمانويل دوناند/ فرانس برس)
+ الخط -

دعا الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، المجتمع الدولي إلى التحرك الجدي من أجل وقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة، وبالأخص على المسجد الأقصى المبارك، معتبراً تلك الممارسات عدواناً عنصرياً على حرمة المقدسات وعلى حرية العبادة، وانتهاكاً صارخاً لمواثيق حقوق الإنسان الدولية.
واستنكر أبو ردينة، في بيان ليلة الثلاثاء، الجريمة العنصرية التي ارتكبتها شرطة الاحتلال، محذراً من عواقب هذه السياسة العدوانية التي تنذر بتحويل الصراع إلى حرب دينية مفتوحة تقوّض أركان السلم والأمن الدوليين، وهو ما تتحمل مسؤوليته حكومة الاحتلال بشكل كامل.
واقتحمت شرطة الاحتلال مساء الثلاثاء، عنوة مئذنتي باب المغاربة وباب السلسلة، وقطعت أسلاك الكهرباء الواصلة للجهة الغربية من الأقصى، بما فيها المتحف الإسلامي، وحاولت أيضاً قطع تمديدات مكبرات الصوت هناك، وذلك خشية أن تؤثر باحتفالات ما يُسمى ذكرى قتلى جنود الاحتلال، ما حال دون رفع أذان صلاة العشاء عبر مكبرات الصوت في اليوم الأول من شهر رمضان.

واندلعت ليلة أمس، مواجهات بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال في محيط ساحة باب العمود، بعد أن اعتدت قوات الاحتلال على المواطنين هناك، مستخدمة الخيول، ما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان برضوض مختلفة.

الأردن يدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك  

من جهتها، دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنيين، اليوم الأربعاء، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وآخرها قيام الشرطة الإسرائيلية مساء الثلاثاء بتخريب أقفال باب السلسلة والباب المؤدي لسطح المتحف الإسلامي وقطع أسلاك السماعات الخارجية للحرم الشريف في الجهة الغربية، وكذلك التعرض لموظفي إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك. 

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة، السفير ضيف الله الفايز، في بيان اليوم، إن تصرفات الشرطة الإسرائيلية مرفوضة ومدانة ومستهجنة، وتمثل استفزازاً لمشاعر المسلمين وانتهاكاً لحرمة المسجد و للوضع القائم القانوني والتاريخي. 

وشدد على أن الحرم القدسي الشريف بكامل مساحته البالغة 144 دونماً هو مكان عبادة خالص للمسلمين تشرف على شؤونه كافة حصرياً إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية بموجب القانون الدولي والوضع القائم القانوني والتاريخي. 

وطالب الفايز السلطات الإسرائيلية بالتقيّد بالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة، وفق القانون الدولي، والكف عن هذه التصرفات والاستفزازات واحترام حرمة المسجد والوضع القائم وسلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية. 

المساهمون