الخزانة الأميركية تفرض حزمة عقوبات على كيانات تابعة للنظام السوري

30 سبتمبر 2020
الصورة
تأتي العقوبات بموجب قانون حماية المدنيين في سورية المعروف بـ"قيصر" (محمد سعيد/ الأناضول)
+ الخط -

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية،  الأربعاء، فرضها حزمة جديدة من العقوبات على كيانات تابعة للنظام السوري وأفراد، من بينهم قائد مليشيا "الفيلق الخامس"، إضافة لشخصيات عسكرية ورجال أعمال من النظام السوري.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية، عبر موقعها الرسمي، أن الإدارة في واشنطن فرضت حزمة جديدة من العقوبات على النظام السوري والأشخاص والكيانات المرتبطة به. وأضافت الوزارة في بيانها أن العقوبات تأتي كجزء من جهود واشنطن المستمرة للتوصل إلى حلّ سياسي سلمي للنزاع في سورية، مشيرة إلى أن العقوبات الجديدة تضمنت إجراءات ضد العناصر التمكينية الرئيسية للنظام السوري، والمرتبطة بالفرقة الرابعة ومديرية المخابرات العامة ومصرف سورية المركزي.

وبحسب البيان فإن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة أدرج ثلاثة أفراد و13 كياناً في قائمة المشمولين بالعقوبات، إذ شملت رئيس مديرية المخابرات العامة السورية ومحافظ مصرف سورية المركزي.

وتشمل العقوبات المدعو خضر طاهر بن علي، وهو رجل أعمال سوري يعمل وسيطاً محلياً ومقاولاً للفرقة الرابعة التابعة للنظام، كما تشمل العقوبات أيضاً رئيس مديرية المخابرات العامة في النظام حسام محمد لوقا، وحاكم مصرف سورية المركزي حازم قرفول.

 

وقالت الوزارة في بيانها إنها أدرجت بشكل خاص قائد "الفيلق الخامس" المدعو ميلاد جديد، وذلك بسبب تورطه في عرقلة وقف إطلاق النار في سورية أو منع التوصل إليه أو الحؤول دونه.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في تغريدة عبر "تويتر"، "إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على 17 من قادة النظام العسكريين والحكوميين ورجال الأعمال الفاسدين، فضلاً عن الشركات المستفيدة من النزاع"، مضيفاً أن أفعالهم تضرب الشعب السوري وتطيل معاناته بلا داعٍ، وأن قرار مجلس الأمن رقم 2254 هو السبيل الوحيد في السير إلى الأمام.

 

وتأتي تلك العقوبات بموجب قانون حماية المدنيين في سورية المعروف باسم "قيصر"، والتي طاولت أسماء عديدة في حكومة النظام وأجهزته الأمنية والدائرة الاقتصادية والإعلامية التابعة له، كما طاولت رئيس النظام ونجله وأفراداً من عائلته.