الخزانة الأميركية تصوب مجدداً على "الحشد": أبو فدك على لائحة العقوبات

13 يناير 2021
الصورة
عبد العزيز المحمداوي المكنّى "أبو فدك" (فيسبوك)
+ الخط -

بعد أقل من أسبوع واحد على قرار وزارة الخزانة الأميركية وضع اسم رئيس "الحشد الشعبيفالح الفياض، على لائحة العقوبات الدولية، أدرجت الوزارة اليوم، اسم رئيس أركان "الحشد الشعبي" القيادي بكتائب حزب الله، عبد العزيز المحمداوي، الملقب بأبو فدك أو (الخال)، على اللائحة ذاتها، في خطوة تؤشر إلى تصعيد أميركي تجاه الجماعات المسلحة الموالية لإيران.

ووفقاً لبيان الخزانة الأميركية، فإن إدراج اسم أبو فدك جاء ضمن حزمة عقوبات جديدة أصدرتها الخزانة وطاولت أيضاً كيانات إيرانية مختلفة.

ويعد القرار، الثامن من نوعه، والذي طاول قيادات بارزة في المليشيات العراقية الموالية لإيران، إذ سبق للخزانة الأميركية أن أدرجت على لائحة العقوبات عدة قيادات بارزة في مليشيات مرتبطة بإيران، أبرزهم قيس الخزعلي، زعيم مليشيا "عصائب أهل الحق"، وهو فصيل مسلح مرتبط بإيران ومتورط بجرائم تطهير طائفية وخطف وإعدامات بدوافع طائفية في مدن عراقية عدة، إضافة إلى شقيقه ليث، المتهم بإدارة مجموعات مناهضة للمتظاهرين والاتجار بالسلاح، فضلاً عن حسين اللامي، الملقب بأبو زينب اللامي، وهو مسؤول ما يعرف بـ"أمنية الحشد"، ومتهم بالوقوف وراء خطف المتظاهرين والناشطين بالفترة الأخيرة، كما فرضت العقوبات على زعيم مليشيا "حشد الشبك" وعد القدو، وزعيم مليشيا "النجباء" أكرم الكعبي، وزعيم مليشيا "بابليون" ريان الكلداني.

من جهته، أكد مسؤول عراقي أن "إدراج اسم أبي فدك بعد ما تم إدراج اسم الفياض على لائحة العقوبات، يشي بتصعيد أميركي تجاه الفصائل الموالية لإيران"، مبيناً، لـ"العربي الجديد"، أن "الحكومة العراقية لا تتدخل بتلك القرارات، إلا أنها بذات الوقت لا تريد التصعيد، إذ له نتائج سلبية على أمن البلاد".

وأشار إلى أن "الموقف سيزداد تشنجاً، وقد يكون هناك تصعيد بعودة هجمات الكاتيوشا على المصالح الأميركية في البلاد".

ونقلت صفحات على "تويتر"، مقربة من "الحشد"، الخبر، وأوردت صفحة تسمى "المحور المقاوم"، في تغريدة لها، "العدو الأميركي يمنح المجاهد الغيور أبو فدك رئيس أركان الحشد الشعبي المقدس أرفع وسام شرف من خلال فرض عقوبات عليه، العقوبات الأميركية على المجاهدين شرف حرم منه العملاء".

المساهمون