الجيش اليمني يعيد ترتيب صفوفه في البيضاء... ويشن هجمات غربي مأرب

الجيش اليمني يعيد ترتيب صفوفه في البيضاء... ويشن هجمات غربي مأرب

10 يوليو 2021
القوات اليمنية استقبلت تعزيزات جديدة (Getty)
+ الخط -

بدأت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية ترتيب صفوفها في محافظة البيضاء، عقب الانتكاسة التي تعرضت لها، الخميس الماضي، في مديرية الزاهر، فيما شنّت هجوماً معاكساً على مواقع جماعة الحوثيين في الجبهات الشمالية الغربية لمحافظة مأرب النفطية، شرقي البلاد.

وقالت مصادر عسكرية حكومية وقبلية، لـ"العربي الجديد"، اليوم السبت، إنّ قوات الجيش وألوية العمالقة وقبائل آل حميقان، استقبلت تعزيزات إضافية من السلاح والمقاتلين القادمين من منطقة يافع في محافظة لحج، جنوبي البلاد، وجبهات الساحل الغربي.

وأشارت المصادر إلى أنّ القوات المشتركة بدأت باستعادة بعض المواقع التي خسرتها في مديرية الزاهر، غداة توغل الحوثيين فيها، فيما تخطط لاستعادة مركز مديرية الزاهر، الذي أعلنت جماعة الحوثيين السيطرة عليه، الخميس الماضي.

ووفقاً للمصادر، فقد استعادت القوات الحكومية مواقع في جبهة لجردي، فيما واصلت تحصين مكاسبها السابقة في باقي الجبهات وتبادل القصف المدفعي مع المليشيات الحوثية، قبل الترتيب لشن عملية هجومية جديدة.

وتحدث الجيش اليمني، اليوم السبت، عن "خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف مليشيا الحوثي بنيران الجيش والمقاومة في جبهة الزاه "، وذلك بعد معارك استمرت أكثر من 5 ساعات، وفقاً لبيان صحافي.

وجراء الاندفاع الذي حصل، الأسبوع الماضي، بعد تحقيق مكاسب سهلة وتجاهل الخطط العسكرية، تعرضت القوات اليمنية المشتركة لانتكاسة في البيضاء، وخسرت عدداً من المواقع الاستراتيجية، عقب هجوم واسع للحوثيين، أسفر عن عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.

وفيما لم تعلن القوات الحكومية حجم خسائرها البشرية، أعلنت وسائل إعلام حوثية، مساء اليوم السبت، تشييع 21 عسكرياً، غالبيتهم يحملون رتباً رفيعة، بعد مقتلهم في معارك البيضاء، بينهم العقيد حسين يحيى الحنمي، الذي تقول المقاومة الشعبية إنه قاد الهجوم الحوثي على مركز مديرية الزاهر، الخميس الماضي.

وبعيداً عن البيضاء، شنّت قوات الجيش اليمني، السبت، هجوماً معاكساً على مواقع الحوثيين في الجبهات الشمالية الغربية لمحافظة مأرب النفطية، والتي كانت قد شهدت هدوءا نسبياً، خلال اليومين الماضيين.

وذكرت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان، أنّ الهجوم الذي حظي بإسناد جوي من مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي "استهدف مواقع معادية في وادي حلحلان ومحزام ماس وألحق بالمليشيا الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح".

وأشار البيان إلى أنّ الضربات الجوية لمقاتلات التحالف، أسفرت عن تدمير 3 دوريات مدرعة، فضلاً عن عربات نقل جند كانت تحمل تعزيزات بشرية وعسكرية للحوثيين إلى جبهات القتال.

برلمان صنعاء يُسقط عضوية 39 نائباً

سياسياً، أقرّ مجلس النواب الموالي لجماعة الحوثيين في صنعاء، السبت، إسقاط عضوية 39 نائباً موالياً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، بعد اتهامهم بـ"الخيانة العظمى" لتأييدهم التحالف السعودي الإماراتي.

واستند برلمان الحوثيين، في قرار إسقاط العضوية، إلى "تحركات النواب الموالين للشرعية، وتصريحاتهم عبر وسائل الإعلام المختلفة ووسائل التواصل الاجتماعي".

كما اتهم البرلمان الموالي للحوثيين النواب المعزولين بـ" تأييد العدوان على اليمن"، وغيابهم عن حضور جلسات المجلس لمدة أربع عشرة دورة متتالية من سبعة أدوار لانعقاد سنوي خلال الفصل التشريعي الحالي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها برلمان الحوثيين بإسقاط عضوية الموالين للحكومة الشرعية، حيث سبق له عزل العشرات وإصدار أحكام إعدام بحق 35 برلمانياً.

ولا يحظى برلمان الحوثيين بالاعتراف الدولي، بعد سحب الحكومة الشرعية البساط عن الجماعة، واستحداث برلمان خاص للنواب المناهضين للانقلاب الحوثي، برئاسة الشيخ سلطان البركاني.

المساهمون