الجيش الفرنسي يقتل قيادياً بتنظيم "القاعدة" في مالي

الجيش الفرنسي يقتل قيادياً في تنظيم "القاعدة" مسؤولاً عن خطف صحافيين في مالي

11 يونيو 2021
الصورة
وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي (Getty)
+ الخط -

قتل الجيش الفرنسي السبت الماضي، في شمال مالي، قيادياً في تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" مسؤولاً عن خطف صحافيين فرنسيين اثنين في إذاعة فرنسا الدولية، في نوفمبر/تشرين الثاني 2013، قُتلا بعد احتجازهما، وفق ما أعلنت وزيرة الجيوش فلورنس بارلي اليوم الجمعة.

وقالت بارلي: "في الخامس من يونيو/حزيران، رصد جنود (قوة) برخان التحضير لهجوم إرهابي في أغيلهوك بشمال مالي"، و"قاموا بتصفية أربعة إرهابيين"، بينهم "باي أغ باكابو، القيادي في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والمسؤول عن خطف مواطنينا"، جيسلين دوبون وكلود فيرلون.

وأوضحت بارلي، في بيان، أنّ ثلاثة آخرين لقوا مصرعهم أيضاً في عملية مكافحة الإرهاب، مطلع الأسبوع، في أغويلهوك في شمال مالي. 

وأفاد "راديو فرنسا الدولي"، اليوم الجمعة، بأنّ الزعيم قاد الشاحنة الصغيرة المستخدمة في عملية الاختطاف، وأنه في الأشهر الأخيرة ترأس مجموعة مسلحة مهمتها "القضاء على جميع الأشخاص المشتبه في تعاونهم" مع القوات الفرنسية في منطقة الساحل بأفريقيا.

وأعرب "راديو فرنسا الدولي" عن أسفه لأنه قُتل بدلاً من أسره قائلاً: "كان من الممكن أن تزيل شهادته مناطق الشك التي لا تزال تلقي بظلالها على هذه القضية". وأضاف أنّ عضواً واحداً فقط من الوحدة التي تقف وراء عملية الاختطاف ما زال على قيد الحياة.

وجاء الإعلان عن وفاته في اليوم التالي لإعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تقليص عدد القوات الفرنسية في منطقة الساحل، "في تحول" للعملية العسكرية الفرنسية في مالي والدول المجاورة، بحيث تعتمد أكثر على الشركاء الإقليميين.

(فرانس برس، أسوشييتد برس)

المساهمون