التحالف الدولي يعلن قتل 13 عنصراً بـ"داعش" في العراق وسورية

التحالف الدولي يعلن قتل 13 عنصراً بـ"داعش" في العراق وسورية

10 سبتمبر 2021
طائرة تابعة للتحالف الدولي (Getty)
+ الخط -

أعلنت قوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الجمعة، قتل 13 عنصراً بالتنظيم في العراق وسورية، منذ بداية الشهر الحالي، وذلك قبل أقل من أربعة أشهر على إنهاء مهام القوات الأميركية القتالية في العراق. 

وذكرت قوات التحالف، في بيان، "خلال شهر سبتمبر/ أيلول نفذت قوة المهام المشتركة (عملية العزم الصلب)، والقوات الشريكة لنا من قوات الأمن العراقية والبشمركة وقوات سورية الديمقراطية عمليات متعددة ضد داعش، وتمكنت من ردع 13 عنصراً من عصابات داعش الإرهابية عن القيام بأعمال إرهابية ضد المواطنين في العراق وسورية".   

وشارك طيران التحالف الدولي في عمليات أمنية شهدها العراق أخيراً ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في مناطق متفرقة من البلاد. 

وأكد ضابط في وزارة الدفاع العراقية، لـ"العربي الجديد"، أن مهمة التحالف الدولي لم تنته في العراق، موضحاً أنها غالباً ما تركز على التدريب والتسليح، مضيفاً "وأحياناً تتم الاستعانة بطيران التحالف الدولي في ضرب الأهداف الصعبة لبقايا داعش". 

ومن المفترض أن تتقلص مهام التحالف الدولي في العراق مع انسحاب القوات الأميركية القتالية في الحادي والثلاثين من ديسمبر/ كانون الأول المقبل، بحسب التفاهمات التي جرت بين الحكومة العراقية والإدارة الأميركية بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى واشنطن نهاية يوليو/ تموز الماضي، والتي استكملت خلالها الجولة الرابعة للحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن. 

وتؤكد السلطات العراقية بشكل متكرر التزامها بتنفيذ خروج القوات الأميركية القتالية من العراق نهاية الشهر الحالي. 

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات العراقية المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، إن الولايات المتحدة لم تقدم طلباً بشأن بقاء قواتها القتالية في العراق، موضحاً في حديث لوكالة الأنباء العراقية "واع"، أمس الخميس، أن الجانب الأميركي ملتزم بمخرجات الحوار الاستراتيجي بين الدولتين. 

وأشار إلى وجود لجنة مشتركة عراقية أميركية بدأت بتنفيذ مخرجات الحوار الاستراتيجي، لافتاً إلى أن "آخر موعد لبقاء القوات الأميركية القتالية في العراق سيكون 31 كانون الأول (ديسمبر) المقبل وفق ما تم الاتفاق عليه خلال جولات الحوار الاستراتيجي بين البلدين". 

المساهمون