البرهان: لا تفاوض مع إثيوبيا إلا بعد وضع العلامات الحدودية

البرهان: لا تفاوض مع إثيوبيا إلا بعد وضع العلامات الحدودية

17 مارس 2021
الصورة
رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان
+ الخط -

قال رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، إن بلاده لن تتفاوض مع إثيوبيا، ما لم تعترف بأن أراضي منطقة الفشقة هى أراض سودانية، ويتم الاتفاق على وضع العلامات الحدودية على الأرض.

جاء ذلك في خطاب له، اليوم الأربعاء، أمام ضباط صف وجنود وحدات منطقة أم درمان العسكرية.

وتشهد العلاقات السودانية الإثيوبية توتراً حدودياً منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، عقب استعادة الجيش السوداني لأراضٍ يقول إن إثيوبيا ظلت تحتلها منذ 25 عاماً.

وأضاف البرهان أن "القوات المسلحة أعادت الانفتاح في الاراضي السودانية، والسودان سيظل يطالب القوات الإثيوبية بالانسحاب من جميع الاراضي السودانية، ولا تفاوض قبل الاعتراف الإثيوبي ووضع العلامات الحدودية على الأرض".

وجدد رئيس مجلس السيادة تعهداته بأن "تظل القوات المسلحة هي الحامي الحقيقي للشعب وثورته المجيدة وحامية للتغير في البلاد وخيارات الشعب السوداني، وسوف تواصل العمل مع القوى السياسية المدنية وشركاء السلام لإنجاح الفترة الانتقالية".

وقال إن "المرحلة الانتقالية للبلاد مرت بتحديات جسيمة استوجبت تقديم العديد من التنازلات والتضحيات، ما يستوجب على الجميع الالتفاف حول الدولة السودانية للعبور بها لبر الأمان"، معلناً عن الرغبة في "بناء قوات مسلحة وطنية ملتزمة بمبادئ الدستور"، ووجه الدعوة للحركات غير الموقعة على اتفاقية السلام للجلوس والتفاوض للوصول إلى اتفاق يسهم في بناء الوطن، وشدد على الإسراع في إكمال هياكل الحكم والمجلس التشريعي تنفيذاً لمتطلبات التحول الديمقراطي.

المساهمون