الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويجرف أراضي واعتداءات للمستوطنين بالضفة الغربية

25 يناير 2021
الصورة
+ الخط -

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الإثنين، منازل ومنشآت وأخطرت بهدم أخرى، وجرفت أراضي في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، في وقت اعتدى مستوطنون على الفلسطينيين وأراضيهم وحقولهم الزراعية.

وأفاد الناشط الإعلامي في قرية الولجة شمال غربي بيت لحم جنوب الضفة، إبراهيم عوض الله، في حديث لـ"العربي الجديد"، بأن قوات الاحتلال هدمت ظهر اليوم الإثنين، منزلاً قيد الإنشاء في القرية يعود للمواطن محمد جيوسي، تزامناً مع اندلاع مواجهات أصيب خلالها عدة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وبالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وتم اعتقال الفتى نبيل علي.

من جهة ثانية، هدمت طواقم من الإدارة المدنية التابعة لجيش الاحتلال قبل ظهر اليوم، مزرعة لتربية الخيول قرب المدخل الشمالي الرئيس لبلدة عناتا شمال شرقي القدس المحتلة بذريعة البناء غير المرخص، وقربها من جدار الفصل العنصري، علماً بأنها المرة الثانية التي تهدم فيها تلك المزرعة.

في سياق آخر، أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بهدم عمارة سكنية مكونة من سبعة طوابق تعود للمواطن محمد شولي و4 منازل تقع في المنطقة الجنوبية الغربية من بلدة عصيرة الشمالية، شمال نابلس شمال الضفة الغربية، حيث تعود المنازل للمواطنين نبيل حمادنة، وبدر الدين حمادنة، وسعيد ياسين، ومحمد ناجي.

وأوضح رئيس بلدية عصيرة الشمالية حازم ياسين، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن الاحتلال زعم أن البناية والمنازل تقع في منطقة مصنفة "ج"، رغم وقوعها ضمن المخطط الهيكلي للبلدة.

من جهة أخرى، سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، إخطارات بوقف البناء في عدة منشآت بالأغوار الشمالية الفلسطينية لست عائلات، بعدما سلّمت أمس الأحد، 3 إخطارات أخرى مماثلة، وفق ما أكده لـ"العربي الجديد"، الناشط الحقوقي في الأغوار عارف دراغمة.

إلى ذلك، أفاد دراغمة بأن قوات الاحتلال احتجزت آليات ومعدات ثقيلة في قرية كردلة بالأغوار الشمالية، والتي كانت تعمل بتأهيل وشق طرق خلال عملها في القرية، كما استخدمت قوات الاحتلال طائرة تصوير لتصوير عدة مناطق في الأغوار.

على صعيد آخر، أفاد مسؤول ملف الاستيطان في محافظة قلقيلية شمال الضفة، محمد أبو الشيخ، "العربي الجديد"، بأن قوات الاحتلال سلّمت 3 فلسطينيين إخطارات بوقف البناء في منازلهم قيد الإنشاء والتشطيب وإخطاراً بهدم "بسطة خضار" في قرية النبي إلياس شرق قلقيلية.

إلى ذلك، تواصل جرافات الاحتلال الإسرائيلي تجريف أراضٍ معزولة خلف جدار الفصل العنصري بمساحة 2000 دونم في المنطقة الجنوبية الشرقية لمدينة قلقيلية، لصالح التوسع الاستيطاني لمستوطنة "الفيه منشه" المقامة على أراضي عدة بلدات، جنوب مدينة قلقيلية، وفق الشيخ.

بينما أشار الشيخ إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أغلق اليوم الإثنين، فتحات بجدار الفصل العنصري المقامة في بلدة حبلة جنوب مدينة قلقيلية، لمنع استخدامها من العمال الفلسطينيين المتوجهين إلى عملهم في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

على صعيد آخر، استأنف المستوطنون بحماية قوات الاحتلال، اقتحام باحات المسجد الأقصى وسط قيود مشددة، فرضت على دخول المصلين تزامناً مع تلك الاقتحامات، فيما شددت شرطة الاحتلال من رقابتها على المصليات فيه لمنع أية أعمال ترميم كما حدث بالأمس، حين منعت طواقم الأوقاف الفنية من القيام بأعمال ترميم في مصلى مسجد الصخرة المشرفة.

وفي حديث خاص لـ"العربي الجديد"، وصف رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري، تصرف وسلوك أفراد شرطة الاحتلال ضد الطواقم الفنية التابعة للأوقاف أمس، بأنه اعتداء وتعدٍّ على صلاحيات الأوقاف صاحبة الحق الحصري في إدارة شؤون المسجد الأقصى. وأضاف: "يأتي ذلك أيضاً في ظل استمرار الاحتلال بحصاره للبلدة القديمة ومنع المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى، ما ألحق أضراراً فادحة بالحركة التجارية في المدينة المقدسة".

وفي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، واصلت طواقم من سلطتي الطبيعة والآثار الإسرائيليتين اليوم، أعمال التجريف في أراضي المواطنين بمنطقة وادي الربابة، بعد أن ردّت محكمة إسرائيلية أمس، التماساً من قبل الأهالي طالبوا من خلاله بوقف أعمال التجريف.

وأفاد عدد من أصحاب الأراضي، بأن طواقم الاحتلال تعمدت تجريف الأرض وإعادة تسويتها، لوضع مزيد من القبور الوهمية في تلك المنطقة بادعاء أنها قبور يهودية قديمة.

أما في ساحة البراق، فقد أفاد مواطنون مقدسيون يقطنون بجوار الساحة في حي السلسلة المتاخم للأقصى، باستمرار الاحتلال في إقامة المنشآت والأبنية الجديدة في الساحة، وأسفل الجسر الخشبي الذي يربط ساحة البراق بساحات المسجد الأقصى.

وأكد أحد المواطنين وهو محمد عسيلة لـ"العربي الجديد"، أن أصوات حفر تسمع كل ليلة في المنطقة، خصوصاً أسفل عقارات ومنازل المواطنين الملاصقة للمسجد الأقصى وبجوارها.

في سياق آخر، اقتلع مستوطنون اليوم الإثنين، نحو مائة من أشتال الزيتون، في منطقة البقعة شرق مدينة الخليل، وذلك بحماية قوات من جيش الاحتلال في أرض المواطن عارف جابر بالقرب من مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وفق ما أفادت به هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية.

من جانب آخر، اعتدى مستوطنون، اليوم الإثنين، على رعاة أغنام في قرية كيسان شرق بيت لحم جنوب الضفة، ترافقهم كلابهم البوليسية التي استخدموها لترويع الرعاة، وقيدوا أحد الرعاة وقاموا بتصويره، ومنعوا الرعاة من دخول مراعيهم، وفق ما أفاد به الرئيس السابق لمجلس قروي كيسان حسين غزال في حديث لـ"العربي الجديد".

المساهمون