الاحتلال ينقل مروان البرغوثي إلى عزل "أيلون" بعد رسالته للفلسطينيين

الاحتلال ينقل الأسير مروان البرغوثي إلى عزل "أيلون" بعد رسالته للفلسطينيين

18 مايو 2021
الصورة
البرغوثي دعا الشعب الفلسطيني إلى المقاومة والصمود (حازم بدر/ فرانس برس)
+ الخط -

نقلت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي القيادي بحركة "فتح" وعضو لجنتها المركزية الأسير مروان البرغوثي من سجن عزل "هداريم" إلى سجن عزل "أيلون"، بعد رسالة وجهها للفلسطينيين.
وأفاد نادي الأسير الفلسطيني في بيان مقتضب، اليوم الثلاثاء، بـ"أن إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسير القائد مروان البرغوثي إلى سجن عزل (أيلون)، بعد رسالة وجهها إلى أبناء شعبه بالتصدي للاحتلال والانخراط في المقاومة".
وكان البرغوثي قد وجّه رسالة، وفق ما نشرها مكتبه يوم السبت الماضي، يدعو فيها إلى الالتفاف حول المقاومة والتمسك بالوحدة، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني "يعيد العلاقة مع الاستعمار إلى وضعها الطبيعي ومربعها الأول، فهي علاقة مقاومة ورفض واشتباك ومقاطعة وليست علاقة تعايش ومساومة ومهادنة ولا يمكن أن تكون كذلك".

وقال البرغوثي في رسالته: "إننا نعيش مرحلة مصيرية لمستقبل قضيتنا ونضالنا، وقد أعلن شعبنا العظيم في كل أماكن تواجده أن بوصلته ووجهته كانت وستبقى دوماً مدينة القدس، تاج الأمة وقلبها النابض والعاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني، فلا تردد بالموقف عندما تنتهك حرمات المسجد الأقصى ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية وعندما يحاصر أهلنا المقدسيون ويُشرع في تهجيرهم من بيوتهم وأحيائهم ومدينتهم ومحاولة الاستفراد بأهلنا في حي الشيخ جراح".
وتابع في رسالته "المقدسيون هم حراس المدينة وخط الدفاع الأول عن الأمة، ولا تباين بالمواقف عندما يتجه الاستعمار الصهيوني المجرم لتنفيذ مخططات القتل والتهجير لأبناء شعبنا في الأراضي المحتلة عام 48 الذين صنعوا ملحمة الوحدة والانتماء ووقفوا بكل كبرياء ووعي وثقافة وطنية أمام نظام القمع والتمييز والعنصرية".

 

ودعا البرغوثي إلى "اتخاذ خطوات فورية لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وضمان انضمام حركتي حماس والجهاد الإسلامي إليها، وتتويج هذه المرحلة المشرقة من النضال الفلسطيني بالشراكة الكاملة في القرار والميدان، وأن تكون منظمة التحرير بيت الكل الفلسطيني للحفاظ على وحدة المصير والأرض والشعب والقضية".
وأكد في ذكرى النكبة الثالثة والسبعين أن "حلم العودة بات أقرب من أي وقت مضى، وسيتحقق بإذن الله مهما بلغت التضحيات والمعاناة"، مشدداً على "اأننا نشدّ على أيدي المقاومة بكل مكوناتها وقواها وتجلياتها، ونؤكد أن حركة فتح حامية المشروع الوطني ومفجرة الثورة الفلسطينية المعاصرة لن تكون إلا في مقدمة الصفوف للدفاع عن شعبها". 
ودعا الأسير الفلسطيني "أبناء حركة فتح الأوفياء إلى صيانة الوحدة الوطنية ومنع الالتفاف على وحدة الشعب الفلسطيني التي تحققت في الميدان، مشيراً إلى أن "نهج فتح هو وحدة الشعب والأرض والمصير والمقاومة والشراكة في القرار والميدان على أرضية التمسك بثوابت الشعب الفلسطيني ومصالحة العليا وحقوقه الشرعية غير الخاضعة للمساوم".
وتوجه البرغوثي بالتحية إلى كل شعوب أمتنا العربية والإسلامية والأحرار في العالم الذين بادروا إلى الوقوف إلى جانب شعبنا ومساندته والتضامن معه بمختلف الأشكال والأساليب المتاحة، مثمناً "الدور والجهود التي تقوم بها جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية ودولة قطر لوقف العدوان الوحشي".
الجدير ذكره أن الأسير مروان البرغوثي من بلدة كوبر قرب رام الله والبيرة، ومعتقل منذ 15 إبريل/ نيسان 2002، ويُعتبر أول نائب فلسطيني، وأول عضو من اللجنة المركزية لحركة "فتح" تعتقله سلطات الاحتلال، وتحكم عليه بالسجن خمس مؤبدات و40 عاماً.

المساهمون