الاحتلال يقصف موقعين عسكريين لـ"حماس" في قطاع غزة

الاحتلال يقصف موقعين عسكريين لـ"حماس" في قطاع غزة

غزة
ضياء خليل
16 يونيو 2021
+ الخط -

قصفت طائرات حربية ومسيَّرة إسرائيلية بعد منتصف ليل الثلاثاء ــ الأربعاء موقعين تدريبيين لـ"كتائب القسام" الذراع العسكرية لحركة "حماس" في قطاع غزة.

واستهدفت الغارة الأولى موقع الخيل التدريبي في خان يونس، بثلاثة صواريخ من طائرة مسيَّرة، ثم بصاروخين من طائرة حربية.

وفي مدينة غزة، استهدفت الغارة الثانية موقع قريش التدريبي بصاروخين من طائرة مسيَّرة، ثم عاود الطيران الحربي قصف الموقع بصاروخين.

وأدت الغارتان إلى دمار وأضرار مادية، ولم تسجَّل إصابات في صفوف الفلسطينيين في العدوان الأول منذ وقف إطلاق النار الأخير، الذي أنهى حرباً استمرت 11 يوماً.

وزعم الاحتلال أن القصف جاء رداً على إطلاق بالونات حارقة من القطاع تجاه مستوطنات "غلاف غزة"، وهي الخطوة التي ردّ فيها ناشطو المقاومة الشعبية "الخشنة" على الاستفزازات الإسرائيلية ومسيرة الأعلام في مدينة القدس المحتلة.

وفي انتظار موقف حماس من هذا العدوان، واذا ما كانت سترد عليه أو ستكتفي بالإيعاز باستمرار إطلاق البالونات الحارقة، فإن قطاع غزة مهيَّأ مرة أخرى للتصعيد، في ظل استمرار القيود الإسرائيلية وإغلاق المعابر وعدم السماح بإدخال المنحة القطرية إلى فقراء غزة، وعدم وضوح الرؤية الدولية لإعادة إعمار ما دمرته الحرب الأخيرة.

ذات صلة

الصورة
تبذير البطيخ في غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

في شهر يوليو/تموز من كلّ عام، تتعاون الأسر التي تمتهن تبذير البطيخ البلدي (استخراج بذوره)، في غزة، في مهنة موسمية تنشط مع بداية موسم البطيخ. وتعدّ هذه المهنة القديمة لأهل القطاع تقليداً سنوياً يعتبره أصحابه جزءاً لا يتجزأ من تراثهم وتراث أجدادهم.
الصورة

سياسة

أدى أكثر من مئة ألف مصلٍّ، اليوم الثلاثاء، صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى، وسط إجراءات مشددة فرضتها قوات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
فصائل غزة ترفض الابتزاز الإسرائيلي

سياسة

أكد القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، خالد البطش، اليوم الأحد، أن الفصائل الفلسطينية لن تسمح باستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وستعمل بكل السبل لعدم فرض معادلات جديدة من قبل الاحتلال على حساب الحقوق الفلسطينية.
الصورة
أهالي الشهيد حماد- سلواد

سياسة

أقامت عائلتا الشهيدين محمد روحي حماد في سلواد شمال شرق رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، ومي خالد عفانة في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، ظهر اليوم الجمعة، فعاليات تطالب بالإفراج عن جثمانيهما المحتجزين في الثلاجات لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

المساهمون