الاحتلال يعزز إجراءاته حول الأقصى قبيل إحياء ذكرى المولد النبوي

الاحتلال يعزز إجراءاته حول الأقصى قبيل إحياء ذكرى المولد النبوي

18 أكتوبر 2021
قام مستوطنون باقتحام باحات المسجد (أحمد غرابلي/فرانس برس)
+ الخط -

عززت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عشية إحياء ذكرى المولد النبوي، تدابيرها العسكرية حول المسجد الأقصى المبارك، فيما نفذ مستوطنون اقتحامات للمسجد اليوم الاثنين، ونفذ آخرون اعتداءات بحق المزارعين الفلسطينيين في عدة مناطق من الضفة الغربية، وهدمت قوات الاحتلال منزلًا وأخطرت بهدم منازل ومنشآت في عدة مناطق من الضفة الغربية، بما فيها القدس.

وأكدت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أن قوات الاحتلال فرضت إجراءات تفتيش للشبان على أبواب المسجد الأقصى، وتزامنت هذه الإجراءات مع اقتحامات المستوطنين باحاته، حيث أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس بأن أكثر من 110 مستوطنين شاركوا في اقتحامات اليوم بحماية شرطة الاحتلال الخاصة.

وأشار متحدث باسم دائرة الأوقاف، فضّل عدم ذكر اسمه، في حديث لـ"العربي الجديد"، إلى أن عناصر من شرطة الاحتلال احتجزت عدداً من الفتية والأطفال الصغار كانوا يلهون داخل ساحات المسجد الأقصى، وصادروا كرات قدم كانت معهم.

من جانب آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم، سيدة فلسطينية في السابعة والثلاثين من عمرها، من بلدة بيت سوريك شمال غرب القدس المحتلة، وادعت سلطات الاحتلال أن السيدة المذكورة وصلت إلى حاجز عسكري مقام عند مدخل مستوطنة "هارادار" المقامة على أراضي القرية، حيث عثر بحوزتها على سكين، وتم نقل السيدة إلى مركز استجواب للتحقيق معها.

في هذه الأثناء، تدور مواجهات مع قوات الاحتلال على مدرجات باب العمود، وفي منطقة المصرارة وشارع السلطان سليمان في مدينة القدس، بعد أن اعتدت قوات الاحتلال بوحشية على فتاة قاصر واقتادتها بعد سحلها إلى داخل برج مراقبة في المكان.

واستخدمت قوات الاحتلال الهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق المقدسيين الذين حاولوا منع جنودها من الاعتداء على الفتاة القاصر، في حين أصيب 4 شبان نتيجة تعرضهم للضرب، كما اعتقلت قوات الاحتلال المصور أحمد أبو صبيح والصحافية نسرين سالم خلال أحداث باب العمود.

واعتدت قوات الاحتلال، ظهر اليوم، على طفل في العاشرة من عمره، من البلدة القديمة من القدس، لدى مروره بالقرب من منطقة باب العمود، واقتادته إلى مركز للاستجواب في شارع صلاح الدين بالمدينة.

وكانت مشادات وقعت بين فتية هناك ومجموعة من المستوطنين، تدخلت في أعقابها قوات الاحتلال وطاردت الفتية واعتقلت اثنين منهم، في حين اعتدت على ثالث.

يذكر أن مواجهات كانت اندلعت، قبل ظهر اليوم، في بلدة سلوان جنوب البلدة القديمة من القدس، بعد اقتحام قوات الاحتلال البلدة بمرافقة طواقم من بلدية الاحتلال في القدس، التي نفذت حملة من المداهمات لمنازل المواطنين، وسلمت 3 منهم أوامر استدعاء بحجة البناء غير المرخص، كما اعتقلت أحد الشبان، وسبق ذلك اقتحام قوات الاحتلال خيمة الاعتصام في حي بئر أيوب ومصادرة بعض محتوياتها.

في سياق آخر، قطع مستوطنون، اليوم الاثنين، أشجار زيتون، وسرقوا ثماراً أخرى في قرية جالود جنوب شرق نابلس، شمالي الضفة الغربية، وتمّ رش بعض الأشجار بمواد كيميائية، وفق ما أفاد به مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس.

إلى ذلك، سرق مستوطنون معدات خاصة بقطف الزيتون في قرية يتما جنوب نابلس، وقطع مستوطنون عشرات أشجار الزيتون من أراضي قرية سالم شرق نابلس، كما منعت قوات الاحتلال، اليوم الاثنين، المزارعين من الدخول إلى أراضيهم المعزولة خلف جدار الفصل والتوسع العنصري، جنوب قلقيلية شمالي الضفة الغربية، رغم حصولهم على التصاريح اللازمة.

من جانب آخر، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، منزلاً قيد الإنشاء في قرية سكة جنوب غرب الخليل، جنوبي الضفة الغربية، يقع بمحاذاة مدرسة سكة الأساسية المختلطة، وتعود ملكيته للمواطن أحمد عيسى جواعدة، فيما اعتدت قوات الاحتلال على المواطنين وعلى رئيس مجلس قروي سكة وليد أحشيش، وأطلقت قنابل الصوت والغاز باتجاههم.

إلى ذلك، جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، طريقاً معبداً شرق قرية تياسير شرق طوباس، شمال شرقي الضفة الغربية، حيث يبلغ طول الطريق 1600 متر.

في سياق آخر، أفاد مدير نادي الأسير الفلسطيني في محافظة جنين، شمالي الضفة الغربية، منتصر سمور، في حديث لـ"العربي الجديد"، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين أحمد مؤمن أبو زيد ومحمد خالد أبو الرب، من بلدة قباطية جنوب جنين.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، المواطنة الفلسطينية نجية بشارات، من سكان خلة مكحول بالأغوار الشمالية الفلسطينية بالضفة الغربية، وفق تصريحات لمسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات.

أصيب عدة فلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، على مفترق بلدة عرابة جنوب جنين شمال الضفة الغربية.

على صعيد آخر، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، منزلاً في منطقة "فرش الهوى" غرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، بزعم البناء دون ترخيص يعود للمواطن إياد عمرو.

في شأن آخر، أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، جعفر فقها مدير مدرسة المالح في الأغوار الشمالية الفلسطينية بالضفة الغربية لمدة عشرة أيام عن المدرسة بعد استدعائه للتحقيق اليوم، وفق تصريحات لمسؤول ملف الأغوار بمحافظة طوباس والأغوار الشمالية معتز بشارات.

وأخطرت قوات الاحتلال مدرسة المالح بالهدم والإزالة عدة مرات خلال العام المنصرم والعام الحالي، وآخر الإخطارات كانت خلال شهر سبتمبر\ أيلول الماضي.

من جانب آخر، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بوقف العمل في 4 غرفٍ زراعية بقرية ارطاس جنوب بيت لحم جنوب الضفة الغربية، بحجة عدم الترخيص، وفق ما أفاد به مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية في بيت لحم حسن بريجية في تصريح صحافي.

على صعيد آخر، أكد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس في حديث لـ"العربي الجديد"، أن مستوطنين أضرموا النار اليوم، بأراض زراعية في بلدة برقة شمال نابلس شمال الضفة الغربية، والقريبة من مستوطنة "حومش" المخلاة، وأن الأهالي هبوا للسيطرة على النيران.

في سياق منفصل، أدانت منظمة البيدر للدفاع عن حقوق البدو في فلسطين في بيان صحافي، إقامة مستوطنة زراعية في في منطقة الواد الأبيض الملاصقة لمنطقة عرب المليحات، والتي تعد مخالفة لقواعد القانون الدولي بكل فروعه، بالإضافة لمناقضتها  لكل المبادئ الدولية وميثاق الأمم المتحدة واتفاقية جنيف الرابعة حول قوانين الحرب في عام 1949، ويفصل الميثاق سلسلة طويلة من المحظورات المفروضة على قوة الاحتلال. 

المساهمون