الاحتلال يصيب عدداً من الفلسطينيين ويخطر بإخلاء عائلات بالضفة

14 نوفمبر 2020
الصورة
اندلاع مواجهات عنيفة تخللها إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت (الأناضول)
+ الخط -

أصيب شابان فلسطينيان بجروح مختلفة والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم السبت، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في بلدة كفر قدوم شرقي قلقيلية شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد انطلاق مسيرة منددة بالاستيطان ومطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاماً، فيما أخطرت قوات الاحتلال بإخلاء عائلات فلسطينية من مساكنها في الأغوار الفلسطينية بحجة التدريبات العسكرية.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد اشتيوي، في تصريح له، بأنّ فتى يبلغ من العمر (16 عاماً) أصيب بقنبلة غاز مسيل للدموع في الظهر أطلقها جنود الاحتلال باتجاهه بشكل مباشر ومن مسافة قريبة، بينما أصيب شاب آخر بقنبلة غاز أيضا في الرأس، وتم نقلهما إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس شمالي الضفة لتلقي العلاج.

وأكد اشتيوي اندلاع مواجهات عنيفة تخللها إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، ما أدى إلى وقوع إصابات عديدة أخرى بالاختناق عولجت ميدانياً.

في سياق آخر، أفادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية، في بيان صحافي، بأن ما تسمى بالإدارة المدنية التابعة للاحتلال قامت بتوجيه إخطارات إلى العائلات الفلسطينية في تجمع البرج والميتة بالأغوار الفلسطينية، من أجل إخلاء مساكنهم بحجة التدريبات ليومي 17 و24 من الشهر الجاري، من الساعة 8 صباحاً ولغاية الساعة 6 مساءً، فيما أشارت الهيئة إلى أن عدد العائلات التي سيتم إخلاؤها 13 عائلة معظم أفرادها من الأطفال.

على صعيد منفصل، أجبر جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، المزارعين على مغادرة أراضيهم في منطقة وادي أبو الريش المحاذية لمستوطنة "بيت عين" المقامة على أراضي بلدة بيت أمر شمالي الخليل جنوبي الضفة، وذلك تحت تهديد السلاح، لكن المزارعين تصدوا للاحتلال، ورفضوا المغادرة، واستمروا في فلاحتها وقطف ثمار الزيتون، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا".

في حين ذكّرت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية بأنه تمت وللمرة الرابعة إزالة الحجر الاستيطاني الذي وضعه المستوطنون وسط البلدة القديمة في الخليل.

من جانب آخر، وضعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، بوابة حديدية على امتداد جدار الفصل العنصري في الجهة الجنوبية من بلدة الزاوية غربي سلفيت.

وأوضح رئيس بلدية الزاوية محمود موقدي، لوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا"، أن قوات الاحتلال قامت بشق طريق من أراضي المنطقة الجنوبية من البلدة المسماة "خلة الرميلة" بطول لا يقل عن 200 متر، وتخترق أراضي على مساحة 10 دونمات، من ضمنها دونم لصالح بلدية الزاوية، وذلك لتمكين الآليات العسكرية من الوصول إلى البوابة.

وأضاف موقدي أن الاحتلال منع مركبة النفايات التابعة للبلدية من التوجه إلى مكب النفايات الواقع في نفس المنطقة وتفريغ حمولتها، وأبلغهم بإغلاقه.

المساهمون