الاحتلال الإسرائيلي يقود حملة لمنع "حماس" من تعزيز قوتها العسكرية

21 نوفمبر 2020
الصورة
تخوّف إسرائيلي من تعاظم قوة "حماس" (محمود همس/ فرانس برس)
+ الخط -

ذكر موقع "والاه" الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، أن المؤسستين العسكرية والأمنية في دولة الاحتلال الإسرائيلي تعكفان على تنفيذ حملة تهدف إلى إحباط جهود حركة "حماس" الهادفة إلى تعزيز قوتها العسكرية. 
وأضاف الموقع أن كلاً من الجيش وجهازي المخابرات "الشاباك" و"الموساد" والشرطة وسلطة الجمارك تعكف على تنفيذ الخطة سراً، مدعياً أن هذا التحرك يأتي في ظل مؤشرات على قيام "حماس" بجهود كبيرة لتطوير قدراتها الصاروخية.
ونقل الموقع عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن أحد المؤشرات على جهود "حماس" لضمان تعاظم قوتها الصاروخية، تنفيذها 244 تجربة إطلاق صاروخية عام 2018 و443 تجربة في عام 2019 و160 تجربة منذ مطلع عام 2020. وحسب المصادر ذاتها، فإن الحركة توظف الهدوء الأمني في تنفيذ المحاولات الهادفة إلى تعزيز قوتها العسكرية.
وأشار الموقع إلى أن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية تراهن على أن يفضي تولي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة إلى بلورة واقع يفضي إلى تقليص قدرة "حماس" على مراكمة القوة العسكرية. 

ولفت الموقع إلى أن قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال تقدّر أن انطلاق حوار بين إيران والولايات المتحدة قد يفضي إلى توقف طهران عن تقديم الدعم لـ"حماس"، في ظل التكهنات باحتمال تبنّي بايدن المدافع عن الاتفاق النووي، مقاربة أخرى مع إيران، تختلف عن سياسات الرئيس الأميركي الخاسر في الانتخابات الرئاسية، دونالد ترامب.

المساهمون