الاحتلال الإسرائيلي يرفع حكم أسيرين فلسطينيين ويحاكم ثالثاً

الاحتلال الإسرائيلي يرفع حكم أسيرين فلسطينيين ويحاكم ثالثاً

03 يونيو 2021
تتواصل دعوات الإفراج عن الأسرى (Getty)
+ الخط -

رفعت محكمة الاحتلال العسكرية الإسرائيلية في معسكر "عوفر" المقام على أراضي بلدة بيتونيا، غربي رام الله وسط الضفة الغربية، فترة حكم الأسير ياسر حطاب من السّجن الفعلي لمدة 40 عامًا إلى المؤبد، بينما رفعت حكم الأسير مروان معدي من السجن الفعلي لمدة 8 سنوات إلى 22 عامًا.
ووفق بيان لنادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء، فإن الأسير حطاب يبلغ من العمر 50 عامًا، وكان الاحتلال قد اعتقله عام 2012، وتعرض في حينه لتحقيقٍ قاسٍ وطويل استمر لأكثر من شهرين، وأصدر الاحتلال بحقّه لاحقًا حُكمًا بالسّجن لمدة 40 عامًا.
وأضاف المصدر ذاته أن محكمة الاستئنافات العسكرية للاحتلال في "عوفر" عقدت جلسة جديدة على قرار الحكم السابق وذلك بطلب من نيابة الاحتلال، وأصدرت المحكمة لاحقًا بحقّه الحكم بالسّجن المؤبد.
يُشار إلى أن الأسير حطاب متزوج وهو أب لسبعة من الأبناء والبنات، وخلال سنوات اعتقاله تعرض اثنان من أبنائه للاعتقال، أحدهما أمضى 6 سنوات، ويقبع الأسير حطاب اليوم في سجن "عسقلان".


من جانب آخر، قال نادي الأسير إن "محكمة الاحتلال في عوفر رفعت حكم الأسير مروان معدي (60 عامًا) من بلدة جفنا شمال رام الله من السجن الفعلي لمدة 8 سنوات ووقف تنفيذ لمدة عامين، إلى 22 عامًا وغرامة بقيمة (50) ألف شيقل بالعملة الإسرائيلية".
وأشار النادي إلى أن معدي معتقل منذ عام 2012، وهو متزوج وأب لثلاثة أبناء، وكان من المفترض أن يفرج عنه في شهر يوليو/ تموز العام الماضي.


من جانب آخر، أصدرت المحكمة العسكرية للاحتلال في "عوفر" اليوم الأربعاء، حُكمًا بالسّجن الفعلي على الأسير الجريح عز الدين كرجة من مدينة حلحول شمال الخليل، لمدة 26 عامًا، بالإضافة إلى تعويض بقيمة 200 ألف شيقل بالعملة الإسرائيلية.

وأوضح نادي الأسير، أن قوات الاحتلال اعتقلت كرجة في 17 من نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، بعد أن أطلقت عليه الرصاص، وأصابته بإصابات بليغة، وخضع في حينه لعدة عمليات جراحية في مستشفى "هداسا" الإسرائيلي، وتعرض للتحقيق داخل المستشفى في حينه، إلى أن نُقل إلى سجن "عيادة الرملة"، ولاحقًا إلى سجن "عوفر" حيث يقبع اليوم.
وأكد نادي الأسير أن الأسير كرجة ما يزال يعاني من آثار الإصابات التي تعرض لها، وهو بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة.

المساهمون