الاتحاد الأوروبي عن تخصيب إيران اليورانيوم بنسبة 20%: مخالفة كبيرة

04 يناير 2021
أثارت الخطوة الإيرانية انتقادات واسعة (كاظم غني/فرانس برس)
+ الخط -

رأى الاتحاد الأوروبي أن إعلان إيران، اليوم الإثنين، بشأن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة يُعتبر "مخالفة كبيرة" لاتفاق فيينا النووي ستكون لها "تبعات خطرة على حظر انتشار" الأسلحة النووية، في وقت قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مديرها العام سيطلع الدول الأعضاء اليوم على التطورات في إيران.

وقال ناطق باسم المفوضية الأوروبية خلال مؤتمر صحافي يومي، إن بروكسل تنتظر إحاطة من مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال النهار قبل أن تقرّر أي تحرك محتمل.

من جهتها، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مديرها العام سيطلع الدول الأعضاء اليوم الإثنين، على التطورات في إيران، بعدما قالت الحكومة الإيرانية إنها استأنفت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة في منشأة نووية تحت الأرض.

وقال متحدث باسم الوكالة في رسالة بالبريد الإلكتروني: "مفتشونا يراقبون الأنشطة في منشأة فوردو الإيرانية للتخصيب في إيران. وبناء على معلوماتهم، من المقرر أن يقدم المدير العام للوكالة رافائيل ماريانو غروسي تقريراً للدول الأعضاء في الوكالة في وقت لاحق اليوم".

من ناحيته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن استئناف إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة يهدف إلى تطوير أسلحة نووية، وإن إسرائيل لن تسمح أبداً لطهران بتطوير مثل تلك الأسلحة.

وأضاف نتنياهو في بيان أنه لا يمكن تفسير قرار إيران المتعلق بالتخصيب سوى أنه محاولة "لمواصلة تنفيذ نيتها تطوير برنامج أسلحة نووية". وتابع قائلاً: "لن تسمح إسرائيل أبدا لإيران بإنتاج أسلحة نووية".

وكشف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، في وقت سابق اليوم الإثنين، لوكالة "مهر" الإيرانية شبه الرسمية، عن أن بلاده قد بدأت بالفعل، تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 في المائة، في منشأة "فوردو" النووية جنوبي العاصمة طهران.

وأضاف ربيعي أنه "قبل ساعات، وبعد اتخاذ إجراءات أولية مثل إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالأمر، وتسليم استمارة لها بناء على التزامات البلاد، بدأت عملية ضخ الغاز (إلى أجهزة الطرد المركزي)".

وقال إن بدء تخصيب اليورانيوم بهذه النسبة جاء بعدما أصدر الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال الأيام الماضية، "تعليمات بتدشين التخصيب بنقاء 20 في المائة".

وعزا الأمر إلى تطبيق الحكومة مشروع القانون الذي أقرّه البرلمان الإيراني بعنوان "الإجراء الاستراتيجي لإلغاء العقوبات الأميركية"، خلال الشهر الماضي.