الأمين العام لـ"الناتو" يزور تركيا واليونان الأسبوع المقبل

02 أكتوبر 2020
الصورة
يسعى ستولتنبرغ لنزع فتيل الأزمة بين البلدين (Getty)
+ الخط -

يزور الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" ينس ستولتنبرغ، تركيا واليونان للقاء كبار المسؤولين الأسبوع المقبل، في وقت يحاول الحلف نزع فتيل الأزمة بين البلدين العضوين بشأن شرقي المتوسط.

وسيصل ستولتنبرغ إلى أنقرة الإثنين للقاء وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، وإلى أثينا الثلاثاء لعقد محادثات مع رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس، وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتبه.

وبلغ التوتر بين اليونان وتركيا أوجه خلال الصيف مع نشر قوات بحرية للبلدين في منطقة متنازع عليها غنية بالنفط والغاز، وكان يخشى من وقوع اشتباك مسلح بسبب حادث بحري.

وأعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الخميس، أنّ اليونان وتركيا أقامتا خطاً عسكرياً ساخناً لتجنب الاشتباكات العرضية في شرق البحر المتوسط.

في السياق ذاته، قال نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، إنّ "الأطروحات والحجج التي تدافع عنها اليونان والجانب الرومي في قبرص حول شرق المتوسط لا أساس لها في القانون الدولي، والشمس لا تُحجب بغربال"، مؤكداً أنّ "الرأي العام العالمي سيدرك عاجلاً أم آجلاً أن تركيا على حق".

وأضاف أقطاي، في تصريح لمجلة "كريتر" التابعة لمؤسسة أبحاث السياسة والاقتصاد والمجتمع "سيتا"، اليوم، أنّ "اليونان وجنوب قبرص تحاولان الحصول على دعم أطراف وقوى من خارج المنطقة مثل فرنسا التي لا تملك سواحل بشرق المتوسط لكنها جشعة بسبب ماضيها الاستعماري، والاتحاد الأوروبي تحت ذريعة ما يسمى بوحدة التضامن".

وأكد أقطاي أن بلاده "ملزمة بحماية حقوق ومصالح القبارصة الأتراك، دون أن تكون لديها أي مطامع في حقوق الآخرين"، معتبرا أنه "يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يكون محايداً، إلا أنه لم يتمكن من القيام بذلك حتى الآن، وخصوصا في القضايا المتعلقة بحقوق تركيا، وبالتالي أصبح الاتحاد الأوروبي جزءًا من المشاكل". 


(الأناضول)

المساهمون