الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس يواصل إضرابه عن الطعام منذ 65 يوماً

29 سبتمبر 2020
الصورة
تتواصل معاناة الأسرى بسجون الاحتلال (Getty)

يواصل الأسير الفلسطيني، ماهر الأخرس، من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين شمال الضفة الغربية، إضرابه عن الطعام في أحد سجون الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ65 على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري، كما يواصل رفض تناول المدعمات.
وقال رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" الفلسطينية، قدري أبو بكر، في تصريح لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، اليوم الثلاثاء، إن "إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي تحاول كسر إضراب الأخرس المتواجد حاليا في سجن كابلان من خلال إيهامه بأنهم سيجمدون اعتقاله الإداري ويطلقون سراحه عبر فك قيوده وإزالة الحراسة عنه".
وحذر أبو بكر من محاولات إدارة سجون الاحتلال لكسر إضراب الأسرى بتنصلهم من الاتفاق مع محامي الأسرى المضربين بشكل عام، وخداع الأسرى بإطلاق سراحهم في حال فك إضرابهم.
وأوضح أن الأسرى في سجون الاحتلال قد يشرعون بخطوات تصعيدية من بينها الإضراب عن الطعام، في حال استمرار الإغلاق لحساباتهم وإصرار إدارة سجون الاحتلال على إعادة وإرجاع الحوالات المالية المحولة لهم.
في سياق آخر، شرع الأسير الفلسطيني محمد خليل أبو العسل (33 عاماً) من أريحا شرقي الضفة الغربية، بإضراب مفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقاله الإداري.
وقال "نادي الأسير الفلسطيني" في بيان له، إن "الأسير أبو العسل معتقل منذ تاريخ الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول 2019، وكان من المفترض أن ينهي مدة حكمه ويتم الإفراج عنه في سبتمبر/ أيلول الجاري، إلا أن سلطات الاحتلال حوّلته إلى الاعتقال الإداري لمدة ثلاثة شهور".
يُشار إلى أن الاحتلال اعتقل أبو العسل عدة مرات سابقاً، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال، ويقبع حاليا في سجن "ريمون".


على صعيد آخر، أفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" في بيان لها اليوم الثلاثاء، بأن الأسير جمال عمرو (48 عاماً) من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، يواجه أوضاعاً صحية صعبة للغاية.
وبينت الهيئة أن الأسير عمرو يقبع بمعتقل "نفحة" الصحراوي، ويعاني منذ عام 2018 من أورام بالكبد والكلى كما يشتكي من مشكلة في القولون العصبي، وهو بحاجة ماسة لمتابعة طبية لحالته، لكن إدارة المعتقل تتعمد إهمال وضعه الصحي بشكل مقصود.
ولفتت الهيئة إلى أنه قبل حوالي أسبوعين دخل الأسير عمرو بإضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على مماطلة عيادة معتقل "نفحة" في إجراء الفحوصات الطبية له وتشخيص حالته، ومن ثم علق الأسير إضرابه بعد أن وعدته إدارة المعتقل بتقديم العلاج اللازم له، لكن لغاية اللحظة لم يتم تحويله لإجراء الفحوصات وما زالت إدارة "نفحة" تُسوف بأمر علاجه.
يذكر بأن الأسير عمرو معتقل منذ عام 2004 ويقضي حكماً بالسجن المؤبد.

في شأن آخر، نظم ذوو الأسرى وفصائل العمل الوطني والفعاليات الشعبية في محافظة طولكرم شمال الضفة الغربية، اليوم، أمام مكتب الصليب الأحمر في طولكرم، اعتصاما تضامنيا مع الناشط المسن خيري حنون، والذي اعتقل من منزله في بلدة عنبتا شرق طولكرم منذ 9 أيام، ويقبع حاليا في سجن "مجدو"، فيما طالب المشاركون بالاعتصام بالإفراج عنه وعن الأسرى المرضى، والأسيرات، والأطفال.
يشار إلى أن حنون تعرض لاعتداء وحشي عنصري من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي قبل نحو شهر، خلال فعالية سلمية ضد الاستيطان على أراضي طولكرم.