استنكار عربي ودولي للتصريحات الهندية المسيئة للنبي محمد

استنكار عربي ودولي لتصريحات المسؤول الهندي المسيئة للنبي محمد

الدوحة

العربي الجديد

العربي الجديد
05 يونيو 2022
+ الخط -

تسببت التصريحات المسيئة عن زواج النبي محمد بالسيدة عائشة، والتي تضمنتها تغريدة للمسؤول الإعلامي في حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند، نافين كومار جيندال، موجة غضب شعبية ورسمية، خاطبت على أثرها عدة دول سفراء الهند في بلدانهم  مستنكرة التصريحات المسيئة.

قطر تسلّم السفير الهندي مذكرة احتجاج على تصريحات مسيئة للنبي محمد

استدعت وزارة الخارجية القطرية، اليوم الأحد، السفير الهندي في الدوحة ديباك ميتال، وسلّمته مذكرة رسمية، أعربت فيها عن "خيبة أمل دولة قطر ورفضها التام وشجبها التصريحات التي أدلى بها مسؤول في الحزب الحاكم بالهند، ضد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، والإسلام والمسلمين".

ووفق بيان لوزارة الخارجية القطرية، فقد سلم مذكرة الاحتجاج للسفير الهندي وزير الدولة لشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي.

وفي حين رحبت قطر بالبيان الصادر عن الحزب الحاكم في الهند، الذي أعلن خلاله إيقاف المسؤول عن مزاولة نشاطه في الحزب بسبب تصريحاته التي أثارت غضب المسلمين حول العالم، فإنها كانت قد أكدت، في مذكرة الاحتجاج، توقّعها "اعتذاراً علنياً وإدانة فورية" لهذه التصريحات من قبل حكومة الهند.

ولفتت الخارجية القطرية إلى أن "السماح لمثل هذه التصريحات المعادية للإسلام بالاستمرار دون عقاب يشكل خطرا جسيما على حماية حقوق الإنسان، وقد يؤدي إلى مزيد من التحيز والتهميش، والذي سيؤدي إلى حلقة من العنف والكراهية".

وأشار بيان الوزارة، الذي نشرته في حسابها في "تويتر"، إلى أن "أكثر من ملياري مسلم في العالم يتبعون هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسيرته التي جاءت رسالة سلام وتفاهم وتسامح، ويعتبرونها النور الذي يقتدي به المسلمون في جميع أنحاء العالم".

وزارة الخارجية تستدعي السفير الهندي وتسلمه مذكرة رسمية برفض دولة قطر التام وشجبها لتصريحات مسؤول في الحزب الحاكم ضد الرسول الكريم
#الخارجية_القطرية pic.twitter.com/AohizKocjF

— الخارجية القطرية (@MofaQatar_AR) June 5, 2022

 وأكدت أن "هذه التصريحات المهينة التي تحرّض على الكراهية الدينية هي إساءة لمسلمي العالم أجمع، وتدل على الجهل الواضح بالدور المحوري الذي لعبه الإسلام في تنمية الحضارات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الهند".

وجددت دولة قطر "دعمها الكامل لقيم التسامح والتعايش واحترام جميع الأديان والقوميات، حيث إن هذه القيم تميز صداقات قطر العالمية وعملها الدؤوب للإسهام في ترسيخ الأمن والسلام الدوليين".

من جهته، قال مستشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، ماجد بن محمد الأنصاري، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، إن "دولة قطر تطالب الحكومة الهندية بأن تسارع إلى إدانة هذه التصريحات فورا والاعتذار عنها علنا لكافة المسلمين في العالم". 

وأكد الأنصاري أن "من أطلق هذه التصريحات لا شك أنه يجهل مكانة النبي صلى الله عليه وسلم لدى المسلمين وتعظيمهم له، وأن الاجتراء عليه هو استفزاز متعمد لمشاعر كل المسلمين".

وأشار إلى أن "دولة قطر تشدد على أن تبني خطاب الإسلاموفوبيا وعدم مساءلة من يطلقون مثل هذه التصريحات المعادية للإسلام ومرورها من دون عقاب تشكل خطراً جسيماً على حماية حقوق الإنسان، وقد تؤدي إلى مزيد من التحيز والتهميش، والذي قد يقود إلى حلقة من العنف والكراهية".

ومن المرتقب أن تكون مذكرة الاحتجاج القطرية في صلب المباحثات التي سيجريها نائب الرئيس الهندي فينكياه نايدو، الذي وصل أمس إلى الدوحة في زيارة رسمية، مع المسؤولين القطريين.

الكويت تستدعي سفير الهند لديها

بدورها، استدعت الكويت، الأحد، سفير الهند لديها سيبي جورج، وسلمته مذكرة احتجاج وشجب رسمية، على خلفية التصريحات المسيئة للنبي محمد والمسلمين.

وقالت الخارجية الكويتية، في بيان، إنها سلمت المسؤول الهندي "مذكرة احتجاج تعرب عن رفض الكويت القاطع وشجبها التصريحات المسيئة للرسول الكريم والمسلمين، الصادرة عن مسؤول الحزب الحاكم".

ورحبت بـ"إيقاف المسؤول المذكور عن ممارسة مهامه وأنشطته في الحزب بسبب هذه التصريحات المسيئة"، مطالبةً بـ"باعتذار علني لتلك التصريحات المعادية".

وأردفت أن الاستمرار في تلك التصريحات دون إجراء رادع أو عقاب سيؤدي إلى "زيادة أوجه التطرف والكراهية وتقويض عناصر الاعتدال".

"التعاون الإسلامي": ندين ونستنكر بشدة الإساءة للنبي محمد

من جهتها، أعربت منظمة التعاون الإسلامي، الأحد، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لإساءة مسؤول في الحزب الحاكم بالهند، إلى النبي محمد والمسلمين.

وقالت الأمانة العامة للمنظمة (تضم 57 دولة)، في بيان، إن "هذه الإساءات في سياق تصاعد حدة الكراهية والإساءة للإسلام في الهند وفي إطار الممارسات الممنهجة ضد المسلمين فيها والتضييق عليهم".

وأضافت: "خاصة في ضوء مجموعة من القرارات بمنع الحجاب في المؤسسات التعليمية في عدد من الولايات الهندية وعمليات هدم لممتلكات المسلمين، إضافة إلى تزايد أعمال العنف ضدهم".

وطالبت المنظمة السلطات الهندية بـ"التصدي بحزم لهذه الإساءات وكل أشكال التطاول على الرسول (محمد)، وتقديم المحرضين والمتورطين ومرتكبي أعمال العنف وجرائم الكراهية ضد المسلمين إلى العدالة، ومحاسبة الجهات التي تقف وراءها".

كما طالبت بـ"ضمان سلامة وأمن ورفاه المجتمع المسلم في الهند، وحماية حقوقه وهويته الدينية والثقافية وكرامته وأماكن عبادته". ودعت "المجتمع الدولي، لا سيما آليات الأمم المتحدة والإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان، إلى اتخاذ التدابير اللازمة للتصدي للممارسات التي تستهدف المسلمين في الهند".

إيران تستدعي السفير

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، الأحد، سفير الهند لديها، وأبلغته انزعاج طهران على خلفية التصريحات المسيئة

وأفاد بيان صادر عن الخارجية الإيرانية بأنه تم التعبير للسفير الهندي عن احتجاج إيران، حكومة وشعباً، على تصريحات جيندال المسيئة للنبي محمد، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول".

باكستان تستنكر بشدة تصريحات مسؤول هندي مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم

قال الرئيس الباكستاني عارف علوي، في بيان، "إننا نستنكر بأشد العبارات تصريحات جيندال المهينة بشان الرسول الكريم"، موضحا أن تلك التصريحات تؤذي مشاعر المسلمين، وهي تشير إلى مدى الحساسية مع الأديان في الهند في عهد رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

كما أضاف الرئيس الباكستاني أن مجرد تعليق وظيفة الرجل وطرده لا يكفي، بل يتعين على حزب بهارتيا جاناتا الحاكم  التخلص من أيديولوجية التطرف والفاشية، إذ إنها تؤدي إلى انتهاك الحريات الدينية لجميع الأقليات وتضطهدها من دون تمييز، معتبرا السماح بمثل هذه التصريحات المعادية للإسلام تهديد خطير لحماية حقوق الإنسان في الهند.

وذكر الرئيس الباكستاني أن مثل هذه التصريحات يمكن أن تؤدي إلى مزيد من التحيز والعنف والكراهية، لذلك على المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان أن تلعب دورها وأن تأخذ الأمر على محمل الجد، لأن مثل هذه التصريحات قد تؤدي انتهاكات جسيمة.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف إن الوقاحة التي ارتكبها مسؤول هندي بشأن الرسول محمد نستنكرها بشدة، إنها أذت قلوبنا وقلوب جميع المسلمين، مضيفا في تغريدة له على "تويتر" أنه أكد مرارا أن الحرية الدينية تداس تحت حكم مودي، وأن المسلمين مستهدفون بالانتقام، موضحا أن حبنا لنبينا الحبيب أمر بالغ الأهمية، وأن كل مسلم مستعد للتضحية بحياته من أجل حب الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) وشرفه.

السعودية تدين تصريحات المتحدث باسم الحزب الحاكم في الهند

من جانبها، أعربت وزارة الخارجية السعودية عن شجبها واستنكارها التصريحات المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، مؤكدة رفضها الدائم للمساس برموز الدين الإسلامي، كما ترفض المساس بالشخصيات والرموز الدينية كافة.
كما رحبت وزارة الخارجية -وفقًا لوكالة الأنباء السعودية- بالإجراء المتخذ من حزب بهاراتيا جاناتا بإيقاف المتحدث عن العمل، مجددة التأكيد على موقف المملكة الداعي لاحترام المعتقدات والأديان.

حكومة "طالبان" تدين تصريحات المسؤول الهندي

كما قال الناطق باسم حكومة "طالبان" نائب وزير الإعلام ذبيح الله مجاهد، في تغريدة له على "تويتر"، إن الإمارة الإسلامية تدين بشدة استخدام أحد مسؤولي الحزب الحاكم في الهند كلمات مهينة بحق الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم).

مؤكداً أننا نحث الحكومة الهندية على عدم  السماح لمثل هؤلاء المتعصبين بإهانة الدين الإسلامي المقدس، وإيذاء مشاعر المسلمين.

وكان المسؤول الإعلامي في حزب بهاراتيا جاناتا في دلهي، نافين كومار جيندال، قد نشر تغريدة مسيئة عن زواج النبي محمد بالسيدة عائشة، وهو ما اعتبره المغردون المسلمون "امتداداً لسياسة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي العنصرية تجاه المسلمين".

ويواجه المسلمون في الهند حالة متصاعدة من العنف، تشمل منع الحجاب في المدارس والمؤسسات التعليمية، وعمليات هدم لممتلكاتهم، إضافة إلى تعرّضهم للعنف الجسدي والضرب باستمرار.

ذات صلة

الصورة
قطر أمطار (تويتر)

مجتمع

يتواصل لليوم الثاني على التوالي في قطر، تساقط الأمطار الغزيرة، في الوقت الذي تجتاح العالم موجات حرارة قياسية.
الصورة

سياسة

يواجه الرئيس الأميركي جو بايدن مجموعة من التحديات عندما يصل إلى المنطقة هذا الأسبوع، في أول زيارة له إليها منذ تولّيه منصبه. وستكون هناك 6 قضايا أساسيّة على أجندة المحادثات.
الصورة
مايكروسوفت قطر (معتصم الناصر/العربي الجديد)

اقتصاد

أعلنت "مايكروسوفت" توسيع عملياتها في قطر بافتتاحها مكتبها الجديد في مدينة لوسيل رسيماً اليوم الأحد، وهو رابع وأكبر مقرّ للشركة في البلاد، وذلك ضمن استثماراتها الكبيرة في قطر، والتي تشمل منطقة مراكز بيانات مايكروسوفت السحابية التي ستُطلق قريباً.
الصورة
يشعر كثيرون بالفخر لاستضافة قطر بطولة كأس العالم (معتصم الناصر)

مجتمع

أشهر قليلة تفصل العالم عن بدء بطولة كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر. وفي الوقت الحالي، تجذب ساعة العدد التنازلي المقامة على كورنيش الدوحة وأعلام الدول الزوار لالتقاط صور تذكارية

المساهمون