استمرار هجمات "داعش" في كركوك رغم الإجراءات الأمنية

استمرار هجمات "داعش" في كركوك رغم الإجراءات الأمنية

05 مايو 2021
الصورة
تتعرض كركوك وضواحيها لهجمات يومية منذ أسبوع (علي مكرم غريب/الأناضول)
+ الخط -

نفذ مسلحو تنظيم "داعش" الإرهابي، فجر اليوم الأربعاء، هجوماً جديداً في محافظة كركوك شمالي العراق، استهدف حقلاً نفطياً نشطاً، وذلك في مؤشر جديد على استمرار الهجمات اليومية التي تتعرض لها كركوك وضواحيها منذ أسبوع، على الرغم من الإجراءات الأمنية التي اتخذتها القوات العراقية في مناطق متفرقة من المحافظة.

وقالت مصادر أمنية محلية في كركوك لـ "العربي الجديد"، إن عناصر "داعش" هاجموا حقل "باي حسن" النفطي الواقع في مدينة الدبس شمال غربي، مشيرة إلى حدوث اشتباك مسلّح مع حرس الحقل النفطي. وبيّنت أن الهجوم أدى إلى مقتل عنصر أمن يتبع قوات مكلفة حماية المنشآت النفطية، كذلك أُصيب آخر في الهجوم، لافتة إلى تطويق قوات أمنية مكان الحادث، وشنّ حملة تفتيش في المناطق القريبة.

وأشارت المصادر إلى أن مناطق جنوب وجنوب غرب كركوك لا تزال تشهد انتشاراً أمنياً مكثفاً، على خلفية هجمات متكررة تعرضت لها هذه المناطق خلال الأيام الماضية، سببت سقوط قتلى من الجيش والشرطة و"الحشد الشعبي"، مؤكدة أن قوات الأمن كثفت جهودها الاستخبارية للحدّ من الهجمات التي أصبحت تُشنّ يومياً.

وأصيب عنصران في الجيش العراقي خلال مواجهات نتجت من صدّ قوة عراقية لهجوم شنه تنظيم "داعش" الإرهابي فجر أمس الثلاثاء في منطقة وادي الشاي جنوبي كركوك، كما هاجم التنظيم أيضاً مساء الاثنين قوة من "الحشد الشعبي" في منطقة بشير جنوب غربي كركوك، ما تسبّب بمقتل عنصر بـ "الحشد" وإصابة آخرين.

وشنّ عناصر تنظيم "داعش" السبت الماضي، هجوماً على حواجز أمنية تابعة لقوات البيشمركة، في تلال تقع بين بلدتي الدبس والتون كوبري شمال غربي كركوك، واشتبكوا مع القوات الكردية، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين صفوف البيشمركة.

ولم تقتصر هجمات بقايا تنظيم "داعش" خلال الفترة الأخيرة على كركوك، إذ هاجم التنظيم مناطق أخرى في محافظة ديالى شرقي البلاد، وشمالي العاصمة بغداد.

واعتبر عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، عباس صروط، أن تكرار الهجمات الإرهابية التي يشنها تنظيم "داعش" في منطقة الطارمية شمالي بغداد، يتطلب اعتماد آلية لمواجهة هذه الهجمات، بالتنسيق مع السكان المحليين.

وأشار إلى أن الطارمية منطقة واسعة، ومترامية الأطراف، وذات تضاريس معقدة جداً، مبيناً في تصريح صحافي، أن تنظيم "داعش" يستغل كل ذلك لشنّ الهجمات التي تستهدف قوات الأمن، ما سبّب سقوط قتلى وجرحى.

وشدد على ضرورة وجود جهد استخباري يمكن أن ينجح في الوصول إلى أوكار تنظيم "داعش"، لافتاً إلى أن التنظيم بدأ بشنّ هجمات في مناطق متفرقة من البلاد، مستخدماً القنص والعبوات الناسفة، ما يتطلب تغيير الخطط الأمنية لمواجهته.

ويوم الجمعة الماضي، قُتل 5 عناصر بالجيش العراقي وأصيب آخرون، خلال تفجير عبوة ناسفة بدوريتهم في مدينة الطارمية شمالي بغداد، نفذت بعدها قوات عراقية عمليات تفتيش في المنطقة.

المساهمون