ليبيا: البعثة الأممية تعلن استئناف جولات الحوار السياسي وواشنطن تعاقب مليشيا لحفتر

25 نوفمبر 2020
الصورة
ستيفاني وليامز رئيسة البعثة الأممية بالإنابة (Getty)
+ الخط -

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء الأربعاء، استئناف الجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي الليبي عبر الاتصال المرئي، مشيرة إلى أنه الاجتماع الثاني للجولة الثانية. 

وكانت البعثة قد أعلنت، الاثنين الماضي، بدء الجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي، قبل أن تعلن عن تمديده لاجتماع ثانٍ لـــ"إتاحة الفرصة للمشاركين لدراسة خيارات اختيار شاغلي السلطة التنفيذية". 

وعلى صعيد منفصل، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية عن فرضها عقوبات على محمد الكاني والمليشيا التي يقودها لمسؤوليتها عن قتل مدنيين جرى اكتشاف جثامينهم أخيرًا في عديد من المقابر الجماعية بمدينة ترهونة. 

وذكرت الوزارة، اليوم الأربعاء، في بيان على موقعها الرسمي، أن مكتبها لمراقبة الأصول الأجنبية "قرر اتخاذ إجراءات ضد محمد الكاني ومليشيا الكانيات"، مشيرة إلى أن القرار جاء على خلفية وقوف الكاني والمليشيا التابعة له وراء قتل مدنيين وتهجيرهم وتعذيبهم وجرائم الإخفاء القسري. 

وفيما أكد البيان وقوف الولايات المتحدة "إلى جانب الشعب الليبي واستخدام الأدوات والسلطات المتاحة لها لاستهداف منتهكي حقوق الإنسان في ليبيا"، أوضح أن المليشيا التي يقودها الكاني قامت أثناء سيطرتها على مدينة ترهونة لعدة سنوات بعمليات اعتقال وتعذيب وقتل طاولت مدنيين. 

في يونيو/حزيران 2020 تم اكتشاف 11 مقبرة جماعية في ترهونة ضمت جثث مدنيين سبق أن احتجزتهم ميليشيا الكاني

 

وأشار البيان إلى أن تلك المليشيات غيرت ولاءاتها في إبريل/ نيسان 2019، من حكومة الوفاق الوطني إلى قوات حفتر، مما وفر للأخيرة موطئ قدم بالقرب من طرابلس خلال هجومه على العاصمة الليبية. 

وأضاف البيان أنه "في يونيو/ حزيران 2020، وبعد هدنة بين حكومة الوفاق وقيادة حفتر، تم اكتشاف 11 مقبرة جماعية في ترهونة ضمت جثث مدنيين سبق أن احتجزتهم مليشيا الكاني، بينهم نساء وأطفال وشيوخ"، مشيراً إلى أن بعضهم تعرض للتعذيب أو الحرق أو الدفن حياً. 

 

وفيما أكدت الوزارة في بيانها أن الكاني ومليشياته تم تصنيفهما في قوائم العقوبات على خلفية المسؤولة عن "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان أو متواطئة فيها أو مشاركتها بشكل مباشر أو غير مباشر"، أكدت أن العقوبات تطاول جميع أصول الكاني ومليشياه المملوكة له بشكل مباشر أو غير مباشر في الولايات المتحدة، وتشمل  العقوبات أيضا منع تقديم أي مساعدة للمعاقبين. 

وتعد مليشيا الكاني، التي كانت تسيطر على مدينة ترهونة منذ عام 2013، من أبرز مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي منحها مسمى "اللواء السابع"، وساهمت بشكل كبير في هجومه العسكري على العاصمة طرابلس في إبريل من العام الماضي، قبل أن تنسحب مع مليشياته إثر انكسار حملته مطلع يونيو/ حزيران الماضي إلى مقراته بالشرق الليبي. 

دلالات

المساهمون