احتجاجات في إدلب تطالب بإصلاح الائتلاف السوري

27 نوفمبر 2020
الصورة
وقفة في إدلب للمطالبة بإصلاح الائتلاف السوري المعارض (العربي الجديد)
+ الخط -

طالب محتجون في مدينة إدلب، شمال غربي سورية، خلال وقفة احتجاجية، اليوم الجمعة، الائتلاف السوري بإفساح المجال لشخصيات جديدة حفاظاً على ثوابت الثورة السورية. 

ورفع المحتجون شعار "الائتلاف لا يمثل الثورة السورية"، وطالبوا الائتلاف السوري بالتنحي وإفساح المجال لأشخاص يشعرون بهموم الشعب السوري ومعاناته ويحافظون على ثوابت الثورة السورية في العملية السياسية، حسب وصف المحتجين.

وقال رسام "الغرافيتي" عزيز الأسمر، وهو أحد المشاركين في الوقفة، لـ"العربي الجديد": "أي خطوة سياسية في سورية لا تبدأ برحيل بشار الأسد ومحاسبته ومحاسبة جميع المجرمين في سورية مرفوضة، ونحن في هذه الوقفة نرفض استمرار الائتلاف السوري بعمله، ونطالب باستبداله بأشخاص يشعرون بمعاناة الشعب السوري".

أما المحامي أحمد مزنوق، الذي يتهم الائتلاف بالشذوذ عن الصف، فيقول لـ"العربي الجديد": "نحن لا نريد إسقاط أي مؤسسة ثورية، لكن الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة شذَّ عن الصف وتخلى عن مبادئ ثورتنا، ويجب إعادة هيكلته بالكامل على أساس ثوابت الثورة ".

بدوره، طالب وليد محمد الائتلاف بالرحيل، قائلًا، لـ"العربي الجديد": "بعد تجربة عشر سنوات لا يمكن زرع الثقة بالائتلاف السوري الذي يدعي تمثيل المعارضة، وفي وقفتنا اليوم نقول لهم ارحلوا بهدوء، فأنتم لا تمثلون تضحيات الشعب السوري النازح والمهجّر".

وتراجع الائتلاف السوري، قبل عدة أيام، عن إعلانه تشكيل "مفوضية وطنية للانتخابات" تحت ضغط الشارع السوري، الذي لم يُجمع على تمثيل أي تشكيل سياسي له منذ اندلاع ثورته في مطلع عام 2011.

دلالات

المساهمون