إيطاليا تطرد موظفين في السفارة الروسية بعد الكشف عن قضية تجسس

إيطاليا تطرد موظفين في السفارة الروسية بعد الكشف عن قضية تجسس

31 مارس 2021
الصورة
السفير الروسي في روما سيرغي رازوف (تيزيانا فابي/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت إيطاليا، اليوم الأربعاء، طرد موظفَين في السفارة الروسية في روما "على الفور"، بسبب ضلوعهما في قضية تجسس أدت إلى اعتقال ضابط من البحرية الإيطالية واستدعاء السفير الروسي، في وقت توعّدت موسكو بالردّ بالمثل.

وكتب وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، على حسابه في "فيسبوك": "لقد نقلنا احتجاج الحكومة الإيطالية الشديد وأبلغنا بطرد فوري لموظفين في السفارة الروسية ضالعين في هذه القضية الخطيرة جداً" خلال لقاء مع السفير.

In occasione della convocazione al Ministero degli Affari Esteri e della Cooperazione Internazionale dell’ambasciatore...

Posted by Luigi Di Maio on Wednesday, March 31, 2021

وأعلنت الخارجية الإيطالية، في وقت سابق اليوم، أنها استدعت السفير الروسي في روما سيرغي رازوف بعدما أعلنت الشرطة توقيف ضابط بحرية إيطالي ضُبط متلبساً بالتجسس لصالح موسكو، برفقة ضابط روسي تسلم منه وثائق "سريّة".

وقالت في بيان، وفق "فرانس برس"، إنه تم استدعاء السفير إلى الوزارة بناء على طلب دي مايو، بعدما أعلنت الشرطة الإيطالية أن قوات الأمن قامت مساء أمس الثلاثاء بـ"توقيف ضابط في سلاح البحرية" إضافة إلى ضابط روسي.

وأعلنت الشرطة الإيطالية، اليوم الأربعاء، أنها اعتقلت قبطان بحرية إيطالياً ودبلوماسياً روسياً للاشتباه في أنهما جاسوسان بعدما ضُبط الاثنان يتبادلان وثائق مقابل أموال في اجتماع سري.

وذكرت الشرطة أن الإيطالي، وهو قبطان فرقاطة، والروسي، وهو مسؤول عسكري معتمد من السفارة، اتهما بارتكاب "جرائم خطيرة ترتبط بالتجسس وأمن الدولة" بعد اجتماعهما مساء أمس الثلاثاء. ولم تعلن هوية المشتبه بهما.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" إن وثائق خاصة بحلف شمال الأطلسي كانت ضمن الملفات التي سلمها القبطان إلى المسؤول الروسي، مما يثير مخاوف أمنية محتملة تتعلق ببقية أعضاء الحلف.

وذكرت قوات الدرك الوطنية الإيطالية أن ممثلي الادعاء في روما أصدروا أمر الاعتقال بعد تحقيق مطول أجرته المخابرات الإيطالية بدعم من الجيش. وأضافت أن المسؤول الإيطالي قيد الاحتجاز.

ومن جهته، قال الكرملين، وفق "رويترز"، إنه يأمل أن تحافظ روسيا وإيطاليا على علاقات إيجابية وبناءة رغم الواقعة. وأضاف أنه لا يملك أي معلومات عن أسباب وملابسات اعتقال الدبلوماسي الروسي.

إلى ذلك، نقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن نائب بالبرلمان الروسي قوله إن موسكو توعدت اليوم الأربعاء بالردّ بالمثل، بعد أن قالت إيطاليا إنها طردت اثنين من المسؤولين الروس.

ونقلت وكالات أنباء عن وزارة الخارجية الروسية قولها إنها تأسف لطرد المسؤولين، لكن ذلك لا يتوافق مع مستوى العلاقات الثنائية بين البلدين.

ولم تذكر الشرطة المكان الذي تم فيه ضبط المتهمين، كما لن تصدر المزيد من التعليقات لحين الحصول على موافقة من أحد القضاة على احتجازهما.

ويأتي هذا بعد أيام على إعلان بلغاريا طرد دبلوماسيَين روسيَين بعد تفكيك شبكة تجسس مفترضة تعمل لحساب موسكو، في قرار يأتي على وقع توتر بين البلدين.

وجاء في بيان رسمي أن "وزارة الخارجية البلغارية اعتبرت دبلوماسيَين في السفارة الروسية في صوفيا شخصين غير مرغوب فيهما، وأمهلتهما 72 ساعة لمغادرة البلاد، بسبب أنشطة لا تتلاءم مع وضعهما الدبلوماسي".

وقال ممثلو الادعاء إن ما تشتبَه بأنها شبكة للتجسس، نقلت معلومات سرية عن بلغاريا وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي للسفارة الروسية في صوفيا.

المساهمون