إيران: طلبنا إلغاء 1600 عقوبة في فيينا ولا تغيير في مواقف الطرفين

إيران: طلبنا إلغاء 1600 عقوبة خلال مفاوضات فيينا ولا تغيير في مواقف الطرفين

09 ابريل 2021
الصورة
رئيس الوفد الإيراني المفاوض عباس عراقجي (Getty)
+ الخط -

أكد رئيس الوفد الإيراني المفاوض خلال المباحثات النووية في فيينا عباس عراقجي، اليوم الجمعة، أن كل طرف لا يزال يتمسك بمواقفه خلال المفاوضات، متسائلًا عن الحاجة للتفاوض إذا كانت المواقف في الأصل متعارضة.

وأضاف أن مجموعة 1+4 الشريكة في الاتفاق النووي "تبذل دورا تنسيقيا وجهودا لتقريب وجهات نظر الطرفين، وهذه الأطراف تلعب دورا إيجابيا مع اختلاف درجات هذه الإيجابية".

وأضاف أن "إيران تطالب بإلغاء جميع العقوبات، والتحقق منها سريعا قبل العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة".

ومن جهته، أكد المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية أن بلاده طلبت خلال مباحثات فيينا رفع 1600 عقوبة بالكامل من دون استثناء، وتنفيذ بنود في الاتفاق النووي لم تنفذ من قبل، مشددا على أنه قبل تحقيق مطالب طهران "لن نقدم على أي شيء".

وأضاف أن "اللجنة الفنية لم تفعّل بعد، وإيران تطرح مطالبها، وخلال المباحثات تنشط لجنة رفع العقوبات، وسنبحث جدول أعمال اللجنة الفنية بعد تحديد مصير العقوبات، واتخاذ القرار بشأن جميع القضايا (الالتزامات النووية الإيرانية) يتوقف على نتائج المفاوضات حول رفع العقوبات".

وخلال الجولة الثانية من مباحثات فيينا، اليوم، لم يعلن المجتمعون عن نتيجة محددة، سوى عقد الجولة الثالثة للمباحثات الأربعاء المقبل، وعقد لقاءات لمجموعتي عمل رفع العقوبات والخطوات النووية خلال الأيام القادمة قبل الأربعاء.

وكانت مصادر مواكبة لمفاوضات الملف النووي الإيراني قد كشفت، بعيد اختتام المباحثات، لـ"العربي الجديد"، تفاصيل المحادثات وطبيعة الخلافات التي لا تزال قائمة وعميقة بين إيران من جهة، والولايات المتحدة من جهة ثانية، باعتبارهما الطرفين الرئيسيين للأزمة الراهنة.

وأضافت المصادر أن مباحثات فيينا، الجمعة، لم تسجل اختراقا كبيرا، وما زالت وجهات نظر الطرفين الأميركي والإيراني متباعدة، غير أنها كشفت، في الوقت ذاته، عن أن واشنطن أبدت مبدئيا مرونة في رفع العقوبات التي لا تتناغم مع الاتفاق النووي، لكن في قضية تسمية هذه العقوبات التي يجب أن ترفع ما زال هناك خلاف عميق بين الطرفين الإيراني والأميركي، حيث لا ترى واشنطن أن بعض العقوبات التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب على إيران، تحت مسميات مثل مكافحة الإرهاب، يتعارض مع الاتفاق النووي، بينما تؤكد طهران على ضرورة رفع 1600 عقوبة فرضت عليها مرة واحدة.

وأوضحت أن مجموعة "1+4" بذلت جهودا كبيرة خلال المباحثات على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة، وخاصة اليوم، الجمعة، لتقريب وجهات النظر بين الجانبين الأميركي والايراني خلال عدة لقاءات أجرتها مع الجانبين.

المساهمون