إيران تنفي ضلوعها في حادث الهجوم على سفينة إسرائيلية في بحر عُمان

إيران تنفي ضلوعها في حادث الهجوم على سفينة إسرائيلية في بحر عُمان

01 اغسطس 2021
المتحدث الإيراني: الاتهامات الإسرائيلية "لا أساس لها"(أتا كيناري/فرانس برس)
+ الخط -

نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، اليوم الأحد، صحة الاتهامات الإسرائيلية لطهران بتنفيذ الهجوم على سفينة إسرائيلية، الجمعة، في شمال بحر عُمان.  
وأكد خطيب زادة في مؤتمره الصحافي الافتراضي، تابعه "العربي الجديد"، أن الاتهامات الإسرائيلية "لا أساس لها"، قائلاً إنها "إسقاط"، وداعياً إلى الحذر من الوقوع في "الشرك الإسرائيلي". 
وتعليقاً على ما أوردته وسائل إعلام إيرانية بأن الهجوم جاء رداً على هجوم إسرائيلي في سورية، نفى المتحدث الإيراني علمه بهذه التقارير، ولم يؤكدها.

وكانت قناة "العالم" التابعة لمنظمة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، قد نقلت، السبت، عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، قولها إن هجوم يوم الجمعة على سفينة إسرائيلية في شمال بحر عمان جاء رداً على الهجوم الإسرائيلي على مطار الضبعة بمنطقة القصير السورية قبل نحو أسبوع.  
وقالت "العالم" إن الهجوم الإسرائيلي، أخيراً، على مطار الضبعة في منطقة القصير بسورية أدى إلى مقتل اثنين من "رجال المقاومة"، حسب تعبير القناة. 

وكان الجيش البريطاني قد أعلن، الجمعة، أن تقارير أفادت بأن سفينة تجارية مملوكة لإسرائيل تعرضت لهجوم قبالة سواحل عمان في بحر العرب، قبل أن تذكر شركة "زودياك"، في وقت لاحق، أن الحادثة أسفرت عن وفاة اثنين من أفراد الطاقم، فيما اتهم مسؤول إسرائيلي إيران بالوقوف وراء استهداف السفينة. 
واعترفت شركة لإدارة الشحن، يرأسها ملياردير إسرائيلي، في وقت لاحق، بأن ناقلة نفط كانت تشرف عليها استُهدفت في الهجوم، لكنها أصرت على أن السفينة مملوكة لياباني. 

المساهمون