إيران تستنكر العقوبات الأميركية المتعلقة بالتدخل في انتخابات الرئاسة

إيران تستنكر العقوبات الأميركية المتعلقة بالتدخل في انتخابات 2020 الرئاسية

19 نوفمبر 2021
قال خطيب زادة إن العقوبات تأتي كجزء من سياسة الضغوط القصوى "الفاشلة" (فرانس برس)
+ الخط -

نددت إيران، اليوم الجمعة، بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على ستة أفراد وجماعة من إيران لمحاولتهم التأثير على انتخابات 2020 الرئاسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة على "تويتر": "إيران تستنكر هذه العقوبات الأميركية الجديدة غير المشروعة التي هي استمرار لسياسة الضغوط القصوى الفاشلة التي اتبعها الرئيس السابق دونالد ترامب".

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، أمس الخميس، فرض عقوبات على ستة أفراد إيرانيين وكيان إيراني.

ويواجه كل من سيد محمد حسين موسى كاظمي (24 عاماً‭‭‭‭(‬‬‬‬ وسجاد كاشيان (27 عاماً) اتهامات بالحصول على معلومات سرية عن عملية التصويت في الولايات المتحدة من موقع إلكتروني انتخابي واحد على الأقل في الولايات المتحدة.

والاثنان متهمان أيضاً بإرسال رسائل تهديد عبر البريد الإلكتروني لإثارة ذعر الناخبين، وإرسال مقطع فيديو يحتوي على معلومات مضللة حول نقاط الضعف المزعومة في النظام الانتخابي.

وتزعم لائحة الاتهام أنهما تمكّنا أيضاً من اختراق شبكة الكمبيوتر الخاصة بشركة أميركية في إطار خطة لنشر مزاعم كاذبة حول الانتخابات، لكن تم إحباط المؤامرة بفضل تدخل مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" والشركة التي لم تحددها لائحة الاتهام بالاسم.

وقال مساعد المدعي العام ماثيو أولسن من إدارة الأمن القومي بوزارة العدل: "توضح لائحة الاتهام كيف شن اثنان من العناصر المتمركزة في إيران حملة موجهة ومنسقة لتقويض الثقة في نزاهة النظام الانتخابي الأميركي وزرع الفتنة بين الأميركيين".

وثارت شكوك الولايات المتحدة بشأن التدخل الإيراني في الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وقبل أسبوعين من الانتخابات، زعم كبار مسؤولي الاستخبارات في إدارة الرئيس دونالد ترامب آنذاك أن روسيا وإيران تحاولان التدخل في الانتخابات، وتمكنتا من الوصول إلى بعض بيانات تسجيل الناخبين الأميركيين.

(رويترز)

المساهمون