إصابة فتى فلسطيني برصاص الاحتلال خلال مواجهات شرقي رام الله

28 نوفمبر 2020
الصورة
قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي خلال المواجهات (العربي الجديد)
+ الخط -

أصيب فتى فلسطيني يبلغ من العمر (16 عاماً)، مساء اليوم السبت، بجروح برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وتلك القوات التي اقتحمت بلدة سلواد شرقي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية بإصابة الفتى (16 عاماً) بالرصاص الحي بجراح خطيرة في الصدر، أثناء وجوده بالقرب من منزله في بلدة سلواد شرقي رام الله، وذلك خلال مواجهات كانت تدور في المكان، فيما جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وكانت "الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال - فلسطين" قد كشفت، في تقرير لها اليوم، عن شهادات لأطفال تمّ استهدافهم من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، مؤكّدة أنّ جنود الاحتلال يتعمّدون التسبّب بإعاقات دائمة للأطفال الفلسطينيين.

 

وقتلت قوّات الاحتلال، خلال العام الجاري، سبعة أطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة، و123 طفلًا منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر/ كانون الأول 2017، وجرحت الآلاف.

المساهمون