إصابة ضابط عراقي بتفجير استهدف رتلاً للتحالف الدولي جنوبي بغداد

إصابة ضابط عراقي بتفجير استهدف رتلاً للتحالف الدولي جنوبي بغداد

15 فبراير 2021
الصورة
الجماعات المرتبطة بإيران متهمة باستهداف أرتال التحالف (أحمد الربيعي/ فرانس برس)
+ الخط -

أفادت مصادر أمنية عراقية، اليوم الاثنين، أن ضابطا عراقيا أصيب بتفجير جنوبي العاصمة بغداد، استهدف رتلا ينقل إمدادات للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وعلى الرغم من تكرار الهجمات التي تستهدف المتعاونين مع التحالف الدولي، إلا أن السلطات العراقية لم تعلن عن الجهات التي تقف وراء ذلك، غير أن واشنطن تتهم مليشيات مدعومة من إيران بتنفيذ هجمات تستهدف سفارتها في بغداد، وكذلك مصالح دول أجنبية تعمل في العراق.

وعاودت الفصائل المسلحة الموالية لإيران، خلال الشهر الفائت، هجماتها ضد أرتال الدعم اللوجستي للتحالف الدولي، كورقة ضغط على واشنطن، وسط مطالبات بإخراج قواتها من البلاد، إلا أن تلك الهجمات تراجعت أخيرا، في وقت تنفذ فيه القوات العراقية خطة لحماية الأرتال.

ووفقا لوسائل إعلام عراقية محلية، فإن عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق السريع، ضمن بلدة الرشيد في اليوسفية جنوبي بغداد، انفجرت، عصر اليوم، مستهدفة رتل دعم للتحالف الدولي، ما أسفر عن إصابة ضابط برتبة ملازم كان من ضمن حماية الرتل وإلحاق أضرار بعربته.

ويعد الحادث الأول من نوعه الذي يسفر عن إصابة ضابط عراقي في حماية الرتل، فيما أكد مسؤول أمني عراقي أن توجيهات عليا صدرت بتوفير الحماية اللازمة لتحركات أرتال الدعم اللوجستي في عموم المحافظات العراقية، لمنع استهدافها.

وقال المسؤول لـ"العربي الجديد"، مشترطاً عدم ذكر اسمه، إن "القيادات الأمنية العليا وضعت منذ الشهر الماضي خطة متكاملة لحماية أرتال الدعم اللوجستي، تضمنت تسيير دوريات أمنية مستمرة لمراقبة الطرق التي تسلكها الأرتال، وتكثيف قوات الحماية الأمنية التي تتحرك مع الرتل"، مبينا أن "الخطة أسهمت بشكل واضح في تراجع عمليات الاستهداف عمّا كانت عليه في الشهر الفائت".

وأوضح أن "القوات الأمنية قد تمكنت من إحباط عدد من الهجمات التي كانت الجماعات المسلحة تخطط لتنفيذها"، مبينا أن "القوات العراقية مستمرة بتوفير الحماية، إذ إن حماية أي جهة رسمية عراقية أو غير عراقية تتحرك داخل الأراضي العراقية، هي مسؤولية القوات الأمنية العراقية حصرا".

المساهمون