إصابة الناشطة الحقوقية الإيرانية نسرين ستودة بفيروس كورونا

10 نوفمبر 2020
تقضي نسرين ستودة حكماً بالسجن لمدة 12 عاماً بتهم منها التواطؤ ضد الأمن القومي (Getty)
+ الخط -

أعلن، رضا خندان، زوج المحامية الحقوقية الإيرانية، نسرين ستودة، إصابتها بفيروس كورونا. وقال خندان، الثلاثاء، في تغريدة على تويتر إن نتائج الفحص ظهرت اليوم وأكدت إصابتها بكورونا، مشيراً إلى أنه "خلال لقائه يوم الأربعاء الماضي مع ستودة في سجن قرجك لأول مرة، قالت لي إن كورونا قد دخل قسمنا وكثير من السجينات أصبن به". 

وأضاف أن نسرين "كانت على عجالة لمتابعة موضوع حصولها على إجازة خارج السجن"، ومنحت إدارة السجن إجازة لستودة السبت الماضي خارج السجن، على أن تعود إليه بعد انتهاء فترة الإجازة.

چهارشنبه گذشته در ملاقاتی که برای اولین بار در زندان قرچک با نسرین داشتم گفت که تو بند ما کرونا آمده و خیلی‌ها بیمار شده‌اند. به همین دلیل برای پیگیری کارهای مرخصی عجله داشت.
امروز نتیجه تست نسرین مثبت اعلام شد.

— Reza Khandan (@RezaKhandan4) November 10, 2020

وبموجب قانون النظام الداخلي في السجون الإيرانية، يحق للسجين بعد قضاء فترة محددة من المحكومية، الحصول على إجازة خارج السجن من ثلاثة أيام إلى عشرة أيام بعد إيداع كفالة، ويمكن أن تمدد الفترة بموافقة إدارة السجن، على أن يعود بعد قضاء فترة الإجازة، كما أنه غالباً ما تمنح الإجازات للسجناء في المناسبات الوطنية والإسلامية. 

وتقضي ستودة، الموقوفة منذ عامين والحائزة عام 2012 على جائزة ساخاروف التي يمنحها البرلمان الأوروبي، حكماً بالحبس لمدة 12 عاماً. 

وأعربت عائلتها أخيراً عن قلقها من تراجع وضعها الصحي، خصوصاً في ظل المخاوف من فيروس كورونا الجديد، في السجون، ووضعها الصحي بعد الإضراب عن الطعام.

وقبل فترة، أضربت ستودة عن الطعام لمدة 44 يوماً للمطالبة بالإفراج عن السجناء السياسيين، لتنتقل بعدها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وواجهت الناشطة الحقوقية الإيرانية تهماً بالتواطؤ ضد الأمن القومي، ونشر الأكاذيب والتشويش على الرأي العام، وإهانة المسؤولين. 

وكشف زوجها، في 21 تشرين الأول/أكتوبر، عن انتقال ستودة من سجن إفين، شمال العاصمة طهران، إلى سجن قرجك للنساء، على بعد نحو 30 كلم جنوب العاصمة.

المساهمون