إصابات بمواجهات مع الاحتلال في قلقيلية والخليل

26 سبتمبر 2020
الصورة
مواجهات مع الاحتلال خلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية (الأناضول)
+ الخط -

أصيب خمسة شبان فلسطينيين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق قلقيلية شمالي الضفة الغربية المحتلة، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع شمال الخليل جنوبي الضفة.

وتعرض 5 شبان لإصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة شعبية انطلقت في قرية كفر قدوم شرقي قلقيلية تنديداً بالاستيطان ومطالبة بفتح شارع البلدة المغلق منذ أكثر من 17 عاماً.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي بأنّ 5 من الشبان أصيبوا بالرصاص المعدني خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في البلدة بعد انطلاق المسيرة عولج منها 4 ميدانياً، بينما نقلت الخامسة إلى مستشفى "درويش نزال" في قلقيلية لتلقي العلاج.

وأوضح شتيوي أنّ "وتيرة قمع الاحتلال بدأت تتصاعد وبأشكال مختلفة وخطرة، وكان آخرها زرع كاميرات مراقبة وتجسس مقابل مسجد عمر بن الخطاب الذي تنطلق منه المسيرة بهدف رصد تحركات الشبان ومراقبتهم حسب مصدر في جيش الاحتلال".

وأكد شتيوي استمرار المقاومة الشعبية المتمثلة بمسيرتي الجمعة والسبت رغم كل الإجراءات القمعية، حتى تحقيق كامل أهدافها.

في سياق آخر، أصيب عشرات الفلسطينيين، مساء اليوم السبت، بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الاسرائيلي قنابل الغاز السام في منطقة الظهر ببلدة بيت أمر شمالي الخليل.

وأفاد الناشط الاعلامي في بيت أمر، محمد عوض، بأنّ قوات الاحتلال اقتحمت منطقة الظهر القريبة من مستوطنة "كرمي تسور" المقامة على أراضي جنوب بيت أمر، وجرت إثر ذلك مواجهات مع عدد من الشبان، وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز السام المسيل للدموع، ما تسبب بإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، وتم علاجهم ميدانياً.

في السياق، اقتحم عشرات المستوطنين المدججين بالسلاح تحت حماية جنود الاحتلال، مساء اليوم، البلدة القديمة وحي الزاهد وعين العسكر في مدينة الخليل.

دلالات

المساهمون