إصابات باقتحام قوات الاحتلال الأقصى واعتدائها على المصلين

إصابات باقتحام قوات الاحتلال الأقصى واعتدائها على المصلين

القدس المحتلة
محمد محسن
07 مايو 2021
+ الخط -

اتسع نطاق المواجهات التي أعقبت اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين، إلى أنحاء البلدة القديمة من القدس المحتلة، بالتزامن مع اندلاع مواجهات عنيفة في محيط حيّ الشيخ جراح، وسط سقوط إصابات.

وقبل صلاة فجر اليوم السبت، انسحبت قوات الاحتلال من المسجد الأقصى، الذي فتحت جميع أبوابه، بعد ليلة دامية، وتوافد المصلون إلى المسجد وهم يكبّرون تكبيرات العيد في أثناء توجههم إلى أداء صلاة الفجر. 
واقتحمت قوات الاحتلال، مساء الجمعة، باحات المسجد الأقصى، عبر باب السلسلة في القدس المحتلة، واعتدت على المصلين، ما خلّف عشرات الإصابات.

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الصوت والرصاص المطاطي باتجاه المصلين في المسجد.

وجاء الاقتحام بعد الإفطار مباشرة وسط مواجهات عنيفة مع آلاف المصلين.

وأخلت قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى من المصلين، وسط إطلاقها الرصاص المطاطي وقنابل الصوت واستهداف الطواقم الطبية والصحافية، حيث أصيب أحد المصورين الصحافيين، وداهمت العيادة الطبية في الأقصى وحطمت محتوياتها.

كذلك فرضت تلك القوات حصاراً على المسجد القبلي، حيث يعتكف المئات من المصلين، بينما حاصرت مئات النساء داخل مصلى مسجد الصخرة المشرّفة في محاولة لإخلائهن وسط إطلاق قنابل الصوت باتجاههن.

واعتقلت قوات الاحتلال عشرات المصلين من مختلف محافظات الضفة الغربية، في أثناء عودتهم من المسجد الأقصى المبارك عبر حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس المحتلة.

كذلك أغلقت حاجز بيت أكسا العسكري المقام على مدخل القرية شمال غربيّ القدس المحتلة، ومنعت المواطنين من الدخول إلى القرية والخروج منها، واحتجزت عشرات المواطنين داخل مركباتهم قرب الحاجز، دون السماح لهم بالمرور.

إلى ذلك، منعت قوات الاحتلال عمل الطواقم الطبية في المسجد الأقصى، وقرب حاجز قلنديا العسكري، وحيّ الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية وقوع 83 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، تعاملت معها الطواقم الطبية في مستشفى المقاصد بالقدس، بينها 3 إصابات بالعين، وواحد من المصابين فقد عينه، وإصابتان بحالة خطرة في الرأس، وإصابتان بكسر في الفك، فيما باقي الإصابات طفيفة.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان مقتضب، فجر اليوم السبت، أنه سجل في الإجمالي 205 اصابات خلال مواجهات مدينة القدس، سواء في الأقصى أو في باب العامود أو في حيّ الشيخ جراح. 


وأشار الهلال الأحمر إلى أنّ من بين الإصابات 88 إصابة نُقلَت إلى المستشفيات، و20 إصابة نُقلت إلى المستشفى الميداني الذي أقامه الهلال الليلة، وأن باقي الإصابات جرى التعامل معها ميدانياً. 


 ومن بين المصابين عدة إصابات خطرة، إحداها حرجة لفلسطيني من مدينة الناصرة بالداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، فضلاً عن طفل يبلغ من العمر 13 عاماً.

من جانب آخر، اعتدت قوات الاحتلال على الطواقم الطبية والصحافية داخل ساحات المسجد الأقصى، فيما أصيب حارس المسجد الاقصى خليل الترهوني.

في المقابل، أعلنت شرطة الاحتلال إصابة 3 من عناصرها خلال المواجهات المندلعة في المسجد الأقصى.

إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال أبواب البلدة القديمة بالحواجز، ومنعت من هم من غير سكانها من دخولها، فيما فرقت قوات الاحتلال، بالقوة، جموع المواطنين في باب العامود بمدينة القدس المحتلة باستخدام قنابل الصوت والمياه العادمة. 

ذات صلة

الصورة

سياسة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، الناشطة والإعلامية المقدسية منى الكرد، عقب اقتحام منزل عائلتها في حيّ الشيخ جراح بالقدس، وسط تحذيرات من أن يكون ذلك مقدمة تصعيد جديد ضد أهالي الحيّ.
الصورة
خلال تشييع الشهيد الفلسطيني فادي وشحة (العربي الجديد)

مجتمع

كانت شقيقة الشهيد فادي وشحة (34 عاماً) تقف أمام منزل العائلة في بلدة بيرزيت شمال رام الله وسط الضفة الغربية، وتقول: "أين هو العريس؟ ها قد وصل". حضّرت والدته الحناء لوداعه عريساً قبل أن يغادر المنزل، لكنّه ليس العرس الذي كانت تخطط له، فابنها شهيد
الصورة
محمد محمود آل خاجة-تويتر

سياسة

في تطور يشي بعمق انفتاح الجماعات الدينية اليهودية المتطرفة على سفير الإمارات في إسرائيل، محمد آل خاجة، دعت إحدى المنظمات التي تطالب بتدمير المسجد الأقصى وبناء الهيكل على أنقاضه، السفير إلى مشاركتها في اقتحام الأقصى.
الصورة
الشهيد فادي وشحة - تويتر

سياسة

استشهد الشاب الفلسطيني فادي وشحة (34 عاماً)، من بلدة بيرزيت، شمال رام الله، وسط الضفة الغربية، صباح اليوم الأربعاء، متأثراً بإصابته التي كان قد أصيب بها قبل نحو أسبوعين خلال مواجهات شهدها المدخل الشمالي لمدينتي رام الله والبيرة.

المساهمون