إسرائيل تقاطع المبعوث الأوروبي بسبب الموقف من العدوان على غزة

إسرائيل تقاطع المبعوث الأوروبي بسبب الموقف من العدوان على قطاع غزة

10 يونيو 2021
الصورة
وزارتا الخارجية والأمن في تل أبيب رفضتا عقد اجتماعات مع كوبمانز (تويتر)
+ الخط -

أفاد موقع "واللاه" الإسرائيلي، أمس الأربعاء، بأن تل أبيب قاطعت مبعوث الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط، سفين كوبمانز، احتجاجاً على موقف الاتحاد خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

وأشار الموقع إلى أنّ كلاً من وزارتي الخارجية والأمن في تل أبيب رفضتا عقد اجتماعات مع كوبمانز، الذي كُلّف إدارة جهود الاتحاد الأوروبي لإحياء "عملية السلام"، في أثناء زيارته إسرائيل الأسبوع الماضي.

ونقل الموقع عن مصادر إسرائيلية رسمية، أنّ وزارة الخارجية في تل أبيب "غضبت" من الموقف الذي عبّر عنه وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال العدوان الإسرائيلي الشهر الماضي على قطاع غزة؛ بسبب عدم "تنديده بشكل قوي" بإطلاق صواريخ المقاومة الفلسطينية على العمق الإسرائيلي.

وأوضحت المصادر أنّ ما فاقم الغضب الإسرائيلي من بوريل، دعوته خلال العدوان إلى وقف فوري لإطلاق النار، وتأكيده أنّ جميع دول الاتحاد تؤيد وقف إطلاق النار باستثناء دولة واحدة من أعضائه.

وأشارت المصادر إلى أنّ وزير الخارجية الإسرائيلي غابي إشكنازي، أجرى اتصالاً "صعباً" مع بوريل خلال العدوان، محتجاً على المواقف التي مثلها الأخير.

وبحسب المصادر، فقد رفضت إسرائيل الطلب الذي تقدم به كوبمانز إلى ممثل إسرائيل في مؤسسات الاتحاد الأوروبي روني لشنو لتنظيم زيارة له لتل أبيب، احتجاجاً على سلوك بوريل، لافتة إلى أنّ وزارة الخارجية الإسرائيلية طلبت من كوبمانز تأجيل زيارته إلى موعد آخر.

ولفتت إلى أن كوبمانز وصل إلى إسرائيل الأسبوع الماضي، رغم موقفها الرسمي الرافض للزيارة، وحاول مجدداً إقناع وزارتي الخارجية والأمن بعقد لقاءات معه، إلا أنّ طلبه رفض، ما جعله يتوجه إلى رام الله لعقد لقاءات مع مسؤولين في السلطة الفلسطينية.

وقد أعرب كوبمانز عن تضامنه مع إسرائيل خلال الزيارة الأخيرة، حيث زار بعض بيوت المستوطنين التي تضررت في عسقلان من إطلاق صواريخ المقاومة في قطاع غزة.

المساهمون