إدارة بايدن تعتزم رفع السرية عن تقرير استخباراتي يتناول قضية خاشقجي

20 يناير 2021
الصورة
قُتل خاشقجي عام 2018 داخل القنصلية السعودية في إسطنبول (أليف أوزتورك/الأناضول)
+ الخط -

أعلنت المرشحة لمنصب مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية إفريل هاينز، الثلاثاء، أن إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن، تعتزم رفع السرية عن تقرير للاستخبارات يتناول جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وخلال مشاركة هاينز في جلسة للردّ على استفسارات لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الثلاثاء، سألها السيناتور الديمقراطي روب وايدن، عمّا إذا كانت ستقدم تقريراً مفصلاً عن جريمة مقتل خاشقجي، في حال التصديق على توليها المنصب، فأجابت: "بالتأكيد سأقدّم، سنتبع القانون".

وأشادت محققة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري أغنيس كالامارد بالخطوة، لافتة إلى أن هذه المعلومات ستقدّم القطعة الأساسية الناقصة في أحجية قتل جمال خاشقجي، آملة أن تظهر معلومات أخرى أيضاً، مثل تفاصيل جديدة عن مكان وجود رفاته، وما إذا كانت الولايات المتحدة قد أجرت تقييماً بشأن ما إذا كان خاشقجي في خطر قبل رحلته إلى تركيا.

وتحدثت كالامارد كذلك عن تهديدات أخرى تعرّض لها مدافعو حقوق الإنسان ومسؤولون سعوديون سابقون في كندا والنرويج، وقالت: "إذا كانت لدى الاستخبارات الأميركية معلومات عن هذه العمليات، أعتقد أنّ عليها أن تجعلها متاحة للعامة".

وفي الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2018، قتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، بعد مراجعته لها لاستصدار أوراق تتعلق بإتمام معاملة زواج. وبعد إنكار السلطات السعودية احتجازه، اعترفت الرياض بمقتله داخل القنصلية وتقطيع جثته من دون الكشف عن مكان الجثة، حتى اليوم.

المساهمون